أخبار عاجلة

بيان من آل إسماعيل حول مقتل إثنين من آل حمود

بيان من آل إسماعيل حول مقتل إثنين من آل حمود
بيان من آل إسماعيل حول مقتل إثنين من آل حمود

إشترك في خدمة واتساب

صدر عن آل إسماعيل البيان التالي:

بسم الله الرحمن الرحيم
{مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا}
صدق الله العلي العظيم

منذ ما يقارب الثلاثة أشهر قُتِل أحد أبناء عائلتنا المرحوم المغدور على محمد توفيق إسماعيل على يد أفراد من التابعة السورية من آل حمود، الأمر الذي دفع بالطيبين من أهل الخير إلى الإسراع في حصر الجريمة بمن قتل المرحوم (علي ) دون التعرض لأحد من أفراد عائلة حمود السورية.

وعلى قاعدة (لا تزر وازرة وزر أخرى) وبجهود أهل الإصلاح تم الإتفاق برعاية على عدم التعرض لأي من أفراد عائلة حمود، حيث زارنا وفد منهم معزياً بالمرحوم علي بعد توقيف المجرمين في وتسليمهم للعدالة.

اليوم تبلغنا خبر مقتل شاب وإصابة آخر من آل حمود على خلفية قتل ابن عائلتنا المغدور علي محمد توفيق اسماعيل.

إننا كعشيرة نبرأ إلى الله من هذا الفعل الشائن الذي أهان الطيبين من أهلنا أهل الخير والإصلاح، خصوصاً وأن الجريمة النكراء قد وقعت بحق شابين لا دخل لهما بحادثة القتل السابقة.

إن هذا العمل الدنيء يضع سبيل المروءة في مهب الريح ويهين الأعراف التي تربينا على احترامها كعشائر وعائلات.

إننا ندعو القوى الأمنية اللبنانية إلى التحقيق في الحادثة الأليمة، وفي حال ثبت تورط أحد من أبناء عشيرتنا فإننا نطلب إنزال أشد العقوبات بحق القتلة المجرمين حتى لو كانوا من أبناء عشيرتنا.

إننا ندعو الله بالرحمة للمغدور والشفاء للجريح من أهلنا آل حمود الطيبين، وندعو أجهزة الدولة ورعاة الإصلاح إلى تحمل المسؤولية.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى لبنان أسير «مثلّث الفواجع» فكيف… ينجو؟