قلق ليبي.. تركيا قد ترحّل متطرفين ودواعش إلى طرابلس

إشترك في خدمة واتساب

بعد أن بدأت بإرسال مئات المقاتلين السوريين إلى ليبيا، بحسب ما أكدت عدة تقارير سابقة، بالإضافة إلى اعلان المبعوث الأممي إلى ليبيا، غسان سلامة أمس قناعته بوجود مئات المقاتلين السوريين، تعزّزت المخاوف من احتمال نقل "إرهابيين" ضمن تلك الأفواج المتوجهة إلى ، ما قد يساهم في إعادة الحياة إلى تنظيم في ليبيا، ويساعده على النموّ والتموقع مجدّدا في المدن الليبية.

وعلى امتداد الأيام الماضية، غادر آلاف المقاتلين السوريين ممن ينتمون إلى جماعات مسلّحة مختلفة مدعومة من تركيا، في اتجاه ليبيا وبالتحديد العاصمة طرابلس، وذلك لتعزيز صفوف المليشيات المسلحة التابعة لقوات حكومة الوفاق والقتال ضد قوات الليبي، ما أثار تساؤلات حول وجود مخطط تركي لتوطين هؤلاء المقاتلين الأجانب المخضرمين في الحروب داخل ليبيا، وقلق من احتمال استغلال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأزمة الليبية، لتخفيف العبء عن بلاده، بترحيل أعضاء وقيادات تنظيم داعش المعتقلين في السجون التركية والسورية، ونقلهم جوّا إلى ليبيا ضمن وفود المرتزقة السوريين.

"من سجناء داعش"

هذا ما أشار إليه المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للجيش الليبي أحمد المسماري، في مؤتمره الصحفي الأخير، عندما أكدّ أن المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى ليبيا" قد يكونوا من سجناء داعش أو سجناء السابقين".

وتعليقاً على تلك الفرضية، لا يستبعد الكاتب الصحفي عبد الرحمن هذا الاحتمال، مشيراً إلى أن تواجد آلاف المقاتلين الأجانب في ليبيا هذه الأيام، قد يمنح الفرصة لداعش لاستقطابهم وتجنيدهم في صفوفه، ويساعد التنظيم الذي مازال يسيطر على معسكرات صغيرة في وسط وجنوب ليبيا، على استعادة عافيته.

وفي هذا السياق، أوضح سلامة في تصريح للعربية.نت، أن "الرئيس رجب طيب أردوغان ثبت سابقا تورطه وتعاونه مع تنظيمات إرهابية في عدة مرات، على غرار استعانته بتنظيم داعش لا حتلال جزء من الأراضي السورية وضرب الأكراد"، مضيفا أنّه "رأى اليوم ضرورة التخلص من هؤلاء المقاتلين، فقام بإرسالهم إلى ليبيا حتى يكونوا عونا للمليشيات المسلحة في العاصمة طرابلس، الذراع الأيمن لتنظيم الإخوان"، قائلا " هم لم يأتوا بدافع عقائدي فقط، وإنما بسبب وعود بالحصول على المال، وعلى الجنسية التركية، وذلك حتّى لا يشعرهم بأن هذه الرحلات الجوية ستكون بلا عودة".

فصائل سورية مدعومة من أنقرة (فرانس برس) فصائل سورية مدعومة من أنقرة (فرانس برس)

كما رأى أن هذه الخطوة "ستنفخ الروح في تنظيم داعش من جديد وربما سينهض ويصبح أقوى من قبل"، مشدّدا على أنّ العالم اليوم مطالب بالانتباه لما تقوم به تركيا، ومحاولاتها إعطاء الأكسجين لهذا التنظيم الذي بدأ ينظمّ صفوفه في ليبيا بمساعدة أردوغان، ليضرب دول العالم كلها".

بيئة ملائمة لداعش

من جانبه، اعتبر المحامي والحقوقي عصام التاجوري، أنّ "إرسال المنهزمين أو الفارين من ضربات في سوريا والعراق عبر تركيا إلى ليبيا، سيعاظم من دور المليشيات المسلّحة التي تتحالف تارة مع بعضها في مواجهة تنظيم داعش وأحيانا مع داعش لمواجهة بعضها البعض"، مضيفا أن هذا الوضع "سيساهم في انعاش هذا التنظيم في ليبيا ويوفر له بيئة ملائمة لإعادة نشاطه في شمال إفريقيا"، لافتا إلى أنّ هذا الأمر لا يهدد ليبيا فقط، لا سيما في ظل وجود مقاتلين في سوريا من والمغرب والجزائر من ضمن المسافرين إلى طرابلس."

فصائل مسلحة ضمن قوات الوفاق في طرابلس(أرشيفية- فرانس برس) فصائل مسلحة ضمن قوات الوفاق في طرابلس(أرشيفية- فرانس برس)

وأوضح التاجوري وهو وكيل سابق بوزارة العدل في تصريح للعربية.نت، أن "الخلايا الإرهابية النائمة عندما تجد دعما من قيادات إرهابية قد تكون على رأس المقاتلين القادمين إلى ليبيا ستستعيد نشاطها"، مشيرا إلى أن "عظمة هذه الجريمة التي ترتكبها تركيا في ليبيا سيؤثر على الأمن في منطقة شمال إفريقيا، في سيناريو يبدو أنه مخطط له".

وباتت هذه المشكلة مصدر توّجس وإزعاج لأوروبا كذلك، التي تخشى من موجة جديدة من الهجرة غير الشرعية عبر سواحل ليبيا، في حال حدوث أيّ تصعيد عسكري، عبّر عنه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، في مؤتمر برلين حول ليبيا، عندما دعا إلى التوّقف عن إرسال مقاتلين سوريين وأجانب موالين لتركيا إلى طرابلس دعما لحكومة الوفاق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى شركة "سادات" التركية.. الذراع العسكري لأردوغان في ليبيا