تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

الجزائر تعيد عدداً من مواطنيها العالقين في تركيا

الجزائر تعيد عدداً من مواطنيها العالقين في تركيا
الجزائر تعيد عدداً من مواطنيها العالقين في تركيا

شات الوئام

أعيد 740 جزائريا كانوا عالقين في بسبب إلغاء رحلات جوية مع انتشار فيروس كورونا المستجد، السبت، إلى بلدهم على متن ثلاث رحلات للخطوط الجوية الجزائرية، حسب ما أعلن المدير العام للشركة بخوش علاش.

وقد أكدت سفارة بأنقرة، أن طاقمها بكامل موظفيه واصل عمله على مدار الساعة لإجلاء كافة المواطنين العالقين في تركيا.

وأشرفت السفارة على ترحيل الرعايا الجزائريين على مستوى إقامة كارابوك، من خلال إرسال موظفين لديها وقفوا بأنفسهم على هذه العملية، حسب بيان للسفارة.

وقد تم بنجاح، إجلاء ما يقارب 740 جزائريا خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، عبر ثلاث رحلات للخطوط الجوية الجزائرية على الرغم من صعوبة الظروف التي أحاطت بالعملية.

وتعكف السفارة حاليا، حسب بيان لها تناقلته وسائل إعلام محلية، وبالتنسيق مع السلطات التركية المختصة وشركة الخطوط الجوية التركية، على إجلاء مزيد من الجزائريين من خلال ثلاث رحلات برمجت السبت على الساعات السابعة والعاشرة والحادية عشرة ليلا.

وأكدت السفارة أنها تسعى في هذا الصدد، لترحيل أكبر عدد ممكن من خلال الاستغلال الكامل لطاقة استيعاب الطائرات لإجلاء المواطنين المتواجدين حاليا خارج مطار إسطنبول.

كما تؤكد ذات المصلحة أن السفارة الجزائرية في تركيا، تواصل بذل كل الجهود الممكنة بغرض إجلاء جميع المواطنين العالقين في تركيا وذلك في حدود صلاحياتها وفي إطار التعليمات التي تصدرها السلطات الجزائرية.

ومن جهة أخرى، تغتنم السفارة هذه الفرصة لتعلم المواطنين الذين يرسلون لها بشكاواهم وانتقاداتهم، ومنهم من يتهم السفارة بالتقصير والإهمال عن دراية أو عن جهل، أنها تتفهم موقفهم وتتعاطف مع الوضعية الاستثنائية التي يمرون بها.

وأشارت السفارة إلى أن الإمكانات البشرية والمادية لها تبقى جد محدودة مقارنة مع صعوبة المهمة وحجم التحديات التي تشكلها.

وعلى الرغم من ذلك، أكدت السفارة أن مصالحنا تبذل قصارى جهدها في الرد على الرسائل والاتصالات التي يوجهها المواطنون لها، والتي تعد بالمئات.

ونظرا للصعوبات الجمة التي تمثلها هذه العملية والجهود الحثيثة التي تبذلها السفارة لتذليلها، فهي تدعو مجددا الجميع لمزيد من التفهم والتحلي بالحكمة في هذه الظروف الاستثنائية العصيبة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة