بعد تعرضّه لانتقادات واسعة: 'ما فيي' يصل الى نهايته.. هل تكون حزينة؟

بعد تعرضّه لانتقادات واسعة: 'ما فيي' يصل الى نهايته.. هل تكون حزينة؟
بعد تعرضّه لانتقادات واسعة: 'ما فيي' يصل الى نهايته.. هل تكون حزينة؟

تحت عنوان "ما فيي": النهاية حزينة؟، كتبت صحيفة "الأخبار": بعد أسابيع على عرض مسلسل "ما فيي" (كتابة كلوديا مرشيليان، إخراج رشا شربتجي) على قناة mtv، وصلت حلقات العمل الدرامي إلى نهايته.

من المتوقع أن يودّع المسلسل المشاهدين مساء الأربعاء المقبل، ليكون بذلك آخر مسلسل جديد تبثه الشاشة المحلية قبل حلول شهر رمضان الذي يصادف في بداية شهر أيار المقبل. العمل الذي تنتجه شركة "صباج إخوان" يأتي ضمن مجموعة مشاريع تتعاون فيها الشركة مع محطة mtv. من هذا المنطلق، من المتوقع أن تُعيد محطة المرّ عرض الجزء الثاني من مسلسل "... العودة" (لباسم السلكا وسامر البرقاوي وإنتاج «صبّاح إخوان») مكان "ما فيي".

بهذه الخطوة، تكون mtv ذكّرت المشاهدين ببعض تفاصيل المشروع، لتبدأ في شهر الصوم عرض الجزء الثالث منه "الهيبة... الحصاد" (بطولة ومنى واصف...).

يذكر أن "ما فيي" تعرض لانتقادات واسعة بسبب تشابه أحداثه مع المسلسل التركي "جسور والجميلة" الذي يدور في فلك الانتقام. كذلك الحال بالنسبة إلى "ما فيي" الذي يروي قصة حب مستحيلة بين فارس (معتصم النهار) وباسما (فاليري أبو شقرا) اللذين يدفعان ثمن أخطاء عائلتهما، فيصل الحب لنهاية حزينة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى