بيار رباط يثير سخرية الناشطين.. 'أنا السيد'!

بيار رباط يثير سخرية الناشطين.. 'أنا السيد'!
بيار رباط يثير سخرية الناشطين.. 'أنا السيد'!

«منا وجرّ ينجح بقوة والبرامج الأخرى تسقط!»، عنوان نشرته mtv، أخيراً، على موقعها الإلكتروني، نقلاً عن «موقع الفن»، وبتصرف في العنوان. مادة أثارت سخرية عالية، على وسائل التواصل الإجتماعي، لجهة هذا النفخ ببرنامج «منا وجر»، والإعتداد بأنه «أسقط باقي البرامج».

المقال تصدرته صورة مشتركة لمقدم البرنامج بيار رباط، والفنانة أروى مقدمة برنامج «تحت السيطرة» (الجديد)، الذي يتنافس فقط مع «منا وجر» ليلة الثلاثاء. في المضمون، حديث عن تصويت أجراه «موقع الفن»، لمعرفة «افضل برنامج تلفزيوني لبناني»، من بين «منّا وجر»، «تحت السيطرة»، و«انا هيك».

وفي حصيلة الإستفتاء، إجماع على أن «منا وجر» (68%) هو الأفضل، يليه «أنا هيك» (الجديد). وفي مسوغات نتائج الإستفتاء أن «رباط يتمتع بالتواضع والجمهور يحب حنكته وهضامته وخفة ظله». هكذا، نصّب «منا وجر» كـ«سيد ليلة الثلاثاء».

واعتبر المقال أن برنامج أروى «سقط في محاولة رفع نسبة محبي برنامجها» (14%).

وإذا ما وضعنا جانباً، المأزق الذي يتأرجح فيه برنامج بيار رباط، سيما بعد حلقة المغني علي الديك، والجدال الذي حصل في الاستديو، وخرج عن إطار أهداف البرنامج، يبقى السؤال حول لعبة الاستفتاء، ونتائجها، وتعميم هذه النتائج لاحقاً، باعتبارها حقيقة علمية مطلقة. استفتاء لا يستند الى أي إطار علمي، حول الأعداد التي صوتت، وتوظيفها في ما بعد، ضمن بروباغندا معروفة الأهداف. 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى