معرض القاهرة للكتاب.. ملايين الزوار وركود البيع

دعاء عبد اللطيف-

في البدء ذهب محمد -وهو طالب في السنة النهائية بكلية الطب- إلى جناح دور النشر الأجنبية بمعرض القاهرة الدولي للكتاب، للبحث عن كتب في مجال دراسته لكنه اكتشف أنه سيدفع أكثر من خمسة آلاف جنيه مقابل شراء ثلاثة كتب، فتوجه مباشرة إلى جناح سور الأزبكية المعروف بانخفاض أسعاره.

تجربة محمد يمر بها يوميا آلاف الزائرين لمعرض القاهرة منذ افتتاح دورته الـ49 قبل أسبوع. ورغم ارتفاع أسعار الكتب فإن الزحام هو أهم سمات معرض القاهرة هذا العام، إذ زاره نحو مليوني ونصف المليون زائر في أسبوعه الأول، حسب تصريح لرئيس الهيئة المصرية العامة للكتاب هيثم الحاج علي.

وكانت اللجنة العليا للمعرض -الذي يشارك به 27 دولة- اختارت شعار "القوى الناعمة.. كيف؟" لدورته هذا العام، وجاء في بيان لها أن فعاليات المعرض ستناقش كل ما من شأنه تفعيل دور القوى الناعمة على أرض الواقع عبر اقتصاديات الثقافة وبناء جسور مع الثقافات الأخرى.

60150fa61a.jpg
الحفلات الغنائية إحدى أنشطة معرض الكتاب (الجزيرة)

أنشطة متنوعة
بيع وشراء الكتب هو النشاط الأساسي داخل معرض الكتاب، لكن هناك أنشطة عديدة يقدمها المعرض وتحظى بالإقبال الكبير.

ويقدم المعرض الندوات السياسية والثقافية والاجتماعية والأمسيات الشعرية والغنائية وبانوراما الأفلام السينمائية، إلى جانب خيمة خاصة للأطفال يعرض فيها أنشطة تعليمية وترفيهية كالرسم والغناء وتعليم صناعة الفخار والسجاد.

تقول ثناء -وهي ربة منزل وأم لطفلين- إن المعرض فرصة للأطفال ليستمتعوا بالأنشطة المجانية، مشيرة إلى أن كتب وألعاب الأطفال تُطرح بخصومات كبيرة، وتضيف "اشتريت لعبة لطفلتي بـ75 جنيها (نحو 4.5 دولارات) رغم أن سعرها خارج المعرض بـ250 جنيها".

a592a3530b.jpg
ضيف شرف الدورة الحالية لمعرض القاهرة الدولي للكتاب (الجزيرة)

ضيف الشرف
الجزائر هي ضيف شرف معرض القاهرة الدولي للكتاب هذا العام، وتشارك بـ71 دار نشر ونحو أربعة آلاف عنوان، إلى جانب 15 ندوة ثقافية.

يقول مدير النشر والتوزيع للمؤسسة الوطنية للفنون المطبعية الجزائرية يحياوي كمال إن معرض القاهرة هو أكبر وأقدم معرض للكتاب في الشرق الأوسط، لافتا إلى الحضور الكبير من جانب القراء.

الإقبال الكبير على المعرض كان مفاجأة بالنسبة لكمال الذي توقع أن يقل الحضور هذا العام بسبب غلاء الكتب وضعف القوة الشرائية للمواطن المصري.

وعن أهم العناوين التي يُقبل على شرائها زائرو أجنحة الجزائر، يوضح مدير النشر بمؤسسة الفنون المطبعية للجزيرة نت أن الإقبال كان على كتب الروائي واسيني الأعرج والروائية أحلام مستغانمي والأديب ياسمين أخضر.

ولكن الحضور لأجنحة دولة الجزائر يعتبر نخبوي حسب قول المتحدث باسم المنظمة الوطنية لناشري الكتب بالجزائر عبد الرحمن صالحي.

ويقول للجزيرة نت إن غالبية الحضور من أساتذة الجامعات ورجال الدين والجاليات العربية، موضحا أن هناك أربع حفلات توقيع لكتاب جزائريين في اليوم الواحد.
 

8916c607c2.jpg
التعريف بقضية أحد أنشطة جناح الأزهر (الجزيرة)

أكبر الأجنحة
ويعد جناح مؤسسة الأزهر من أكبر أجنحة المعرض هذا العام، ويضم عددا كبيرا من الكيانات الدينية مثل مجمع البحوث الإسلامية ومجلس حكماء المسلمين ومرصد الأزهر العالمي.

كذلك يقدم الأزهر خدمات متنوعة للزائرين أهمها ركن الفتوى ويوجد به مشايخ من دار الإفتاء المصرية للرد على استفسارات المواطنين في المسائل الدينية، إلى جانب بانوراما الأزهر التي تعرض أفلاما عن تاريخ الإسلام.

ويخصص الأزهر جزءا من أنشطته للتعريف بقضية القدس تحت شعار "2018 عام القدس"، ويقدم مطبوعات وأسطوانات مدمجة تُعرف بتاريخ المدينة، ونشرات عن مؤتمر الأزهر العالمي لنصرة القدس الذي عقد الشهر الماضي.

كذلك جناح المملكة العربية يعد الأكبر بالنسبة للدول العربية المشاركة بالمعرض، وتشارك بـ42 دار نشر ومؤسسة حكومية.

واللافت في الجناح السعودي هو وجود بوابات للتفتيش الإلكتروني على عكس باقي أجنحة المعرض ما تسبب في وجود صفوف انتظار طويلة من الزائرين، فضلا عن انتشار الملصقات الإعلانية لمشروع نيوم وولي العهد محمد بن سلمان.

a825362493.jpg
أسعار الكتب في جناح سور الأزبكية أقل من غيره (الجزيرة)

أهم العناوين
وتشكل الأعمال الأدبية والدينية أبرز العناوين التي يُقبل عليها زائر معرض الكتاب بشكل كبير، وفق ما أكده عدد من المتخصصين بالأجنحة المختلفة.

وفي جناح الكتب المخفضة التابع لوزارة الثقافة المصرية، يؤكد مسؤول البيع نادر شريف أن الأعمال الأدبية الكاملة هي صاحبة الإقبال الكبير من جانب القراء خاصة أعمال الشاعرين صلاح جاهين وعبد الرحمن الأبنودي.

كما يشهد جناح الهيئة العامة للكتاب إقبالا كبيرا على الأعمال الأدبية المترجمة ويتربع على عرش هذه الكتب رواية بلد النساء للكاتبة جيوكوندا بيللي، والمجموعة الشعرية "أوراق العشب" لوالت ويتمان.

أما في سور الأزبكية، الذي يشتهر بانخفاض أسعاره لاعتماده على هامش الربح القليل وتقديمه كتبا مستعملة أو طبعات قديمة، فالمجلدات الدينية هي الأعلى شراء.

ويؤكد عبد الله -بائع بسور الأزبكية- رواج المجلدات الدينية داخل السوق، مشيرا إلى أن أسعار مجموعة المجلدات تتراوح بين 80 جنيها (نحو 4.5 دولارات) إلى 250 جنيها.

ويؤكد مدير اتحاد الناشرين المصريين صبحي خميس أن الأعمال الأدبية وكتب الأطفال هي الأعلى مبيعا هذه السنة، موضحا أن استقرار الأحوال الجوية ساعد في الإقبال الجماهيري على المعرض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى