ناتاشا خضرو: لن أجسّد دور 'هبة' مجدداً... وهذا ما تعلمته في 'بروفا'!

ناتاشا خضرو: لن أجسّد دور 'هبة' مجدداً... وهذا ما تعلمته في 'بروفا'!
ناتاشا خضرو: لن أجسّد دور 'هبة' مجدداً... وهذا ما تعلمته في 'بروفا'!


كتبت كارولين بزّي في 24:

أثبتت نفسها على الساحة الفنية مؤخراً وبدأت تخطو خطواتها الأولى نحو النجومية، علماً أن ناتاشا خضرو الممثلة اللبنانية الشابة لا تزال في العشرين من عمرها ولكنها استطاعت بعد عدد من الأعمال التي كان أولها "سكت الورق" في العام 2017، أن تتحدى نفسها وتجسّد دور فتاة بسحنة سمراء تواجه العنصرية والتنمر في مسلسل "بروفا". لكن "بروفا" ليس العمل الوحيد الذي شاركت فيه في رمضان، فهي أدت دور "لبنى" في مسلسل "صانع الأحلام" ووقفت أمام مكسيم خليل وطوني عيسى.

عن دورها في "صانع الأحلام"، تقول ناتاشا لـ"لبنان 24" ان "لبنى" طالبة جامعية قوية وذكية تربطها علاقة بطوني، وهي من الشخصيات التي تستطيع أن تتواصل مع شخصيات الخيال أو عالم الحلم وهو عالم مكسيم، وتقوم "لبنى" بحماية مكسيم ولكن تكون نهايتها الموت على يد الممثل المصري أحمد جلال".

تلفت خضرو إلى أنها تشارك في مسلسل "مسألة وقت" وهو عمل لبناني- كويتي وكان من المفترض أن يُعرض في رمضان ولكن تم تأجيله، ويشارك فيه كل من رفيق علي أحمد وزينة مكي ووسام صباغ وايلي متري وناتاشا شوفاني. تؤدي فيه شخصية "نانسي" التي تجمعها علاقة حب بوسام صبّاغ الذي يلعب دور "محمود" ولكننا نعيش أزمة مادية، شخصية نانسي قوية وتستطيع السيطرة على "محمود" ويتعرفان إلى زينة مكي ويحاولان التلاعب بها.

لعبت ناتاشا دور "هبة" في مسلسل "بروفا" الذي يشارك في بطولته كل من الممثل المصري أحمد فهمي والممثلة اللبنانية ماغي بو غصن، وتعاني "هبة" في العمل من التنمر بسبب لون بشرتها كما أنها تعيش حالة عزلة وهي شخصية مختلفة تماماً عن "لبنى" و"نانسي".

عن الصفات المشتركة بين ناتاشا والشخصيات التي أدتها، تقول: "أمتلك من "لبنى" في "صانع الأحلام" القوة، ومن "نانسي" الذكاء، بينما "هبة" تشبهني بحسها الفني والجلوس وحدها وتستمع إلى الموسيقى وترسم، وتضيف ان "العزلة الموجودة بشخصية "هبة" أعيشها أحياناً ولكن بشكل عام الأخيرة بعيدة عن شخصيتي".

وتتابع: "موت أهل "هبة" منذ صغرها ولّد لديها حس الانتقام، إلى جانب الحزن الذي تعيشه وانتقلت إلى مجتمع وثقافة جديدة، ما دفعها إلى الانعزال، بالإضافة إلى أن أصدقاءها في المدرسة لم يساعدوها في الاندماج، لذلك كانت منعزلة وتملك روح انتقامية بسبب الاضطهاد الذي تتعرض له".

وتتحدث عن تجسيدها دور "هبة" وبأنها عندما شاركت بالكاستينغ في البداية لم تكن تعرف أنها ستؤدي هذا الدور، وما دفعها لأن تقبل به هو أنه بعيد جداً عن شخصيتها كما أن الممثل يجب أن يقدم ما يتطلبه الدور وكان بمثابة تحدٍ بالنسبة لها، وتضيف: "تتحدث "هبة" بصوت منخفض وهدوء وعيونها دائماً بالأرض ولا تتكلم مع أحد أغلب حلقات المسلسل، الأمر الذي أزعجني إذ أن كل زملائي في العمل كانوا يصورون معاً وأنا أغلب الأوقات أجلس بمفردي، حتى أحياناً كنت أتحدث بصوتي وأسلوبي فكانت تطلب مني المخرجة رشا شربتجي أن أعود إلى شخصية "هبة" لا ناتاشا".

عن الصعوبات التي واجهتها في "بروفا"، تشير إلى أن الماكياج كان أصعب شيء واجهته كما أنها شعرت بالاكتئاب بسبب صفات شخصية "هبة" الحزينة ما عكس على شخصيتها فعلاً. وتتابع: "لن أصور هذا الدور ثانيةً لأنني لم أكن أعلم بقصة "الوجه الأسود"، إذ في الخارج ينظرون إلينا بأننا نقلل من احترام الآخرين ونتنمر عليهم، ولكنني لم أكن أقصد الاساءة أبداً، إذ وصف البعض ما قمنا به بالعنصرية". لكنها لا تنكر أن أصداء الدور كانت محط اعجاب العديد من الأشخاص الذين يتعرضون للتنمر ويعانون من العنصرية بسبب لون بشرتهم.

حاز مسلسل "بروفا" شهرةً واسعة، وتعليقاً على ذلك تقول ناتاشا: "توقعت أن ينجح العمل ولكن لم أتوقع هذا النجاح، فالقصة كانت مهضومة ولاسيما عندما تتناول قصص مراهقين، لمسنا متابعة كبيرة من جيل الشباب وكانت التعليقات على تتحدث عنا وتشيد بنا، سعيدة جداً بأصداء العمل". وتضيف: "شعرت بالسعادة للشهرة التي اكتسبتها بشخصية "هبة" ولكن ربما انزعجت قليلاً أن الجمهور تعرّف عليّ بهذه الصورة، وحتى في "سكت الورق" كنت أؤدي دور الفتاة المسترجلة إلى حد ما، ولكن يهمني أن أقدم كل الأدوار ولاسيما الشخصيات التي لا تشبهني لكي أفاجئ الجمهور بشخصيتي الحقيقية".

تؤكد ناتاشا أن المسؤولية باتت كبيرة، وتحتاج اليوم لمن يساعدها في اختيار أعمالها المقبلة لاسيما ان تجاربها السابقة كانت ناجحة. أما عن فريق عمل مسلسل "بروفا"، فتلفت إلى أن رشا شربتجي كانت كالأم القاسية والحريصة على أن يكون أداءنا حقيقي. لولا إدارتها لما ظهرنا بالصورة التي شاهدها الجمهور، ولها فضل كبير في صدقية أدائنا".

وتقول عن ماغي انها "بتجنن" وكانت تمدّ فريق العمل بطاقة ايجابية، وأحمد فهمي لديه حس الفكاهة وقدم مع ماغي ثنائي ناجح، كما قدموا لنا العديد من النصائح".

تشير ناتاشا خضرو إلى أن تجربة "بروفا" علمتها أن تتنبه لكل كلمة تقولها أمام الناس، وألا تقيّم الناس وفقاً لأشكالهم أو لون بشرتهم، تتابع: "لطالما كنت مدافعة عن المبادئ وأرفض الظلم في الحياة لذلك قدمت الشخصية من قلبي".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى