هل يقضي فيلم فاضح على إرث ملك البوب؟

هل يقضي فيلم فاضح على إرث ملك البوب؟
هل يقضي فيلم فاضح على إرث ملك البوب؟


لم يؤثر الفيلم الوثائقي ليفينغ نيفرلاند، الذي أنتجته شركة "إتش بي أو" في وقت سابق من هذا العام والذي يصور مايكل جاكسون كمتحرش بالأطفال، سلبا على صورة ملك البوب.

ومع اقتراب الذكرى السنوية العاشرة لوفاة جاكسون يوم الثلاثاء المقبل، يقول الخبراء إن إرثه الموسيقي لا يزال قويا رغم مزاعم مفصلة لتحرشه في الفيلم الوثائقي.

وتقول غيل ميتشل، المحررة الرئيسية في مجلة بيلبورد، إنها قابلت حوالي 30 مسؤولا تنفيذيا في مجال الموسيقى، يؤمنون تماما أن تراث جاكسون سيقاوم الجدل.

العلامات على أي ردود فعل عنيفة ضد جاكسون قليلة، فقد سحبت موسيقى النجم من بعض المحطات الإذاعية، ولكنها لا تزال تستخدم في الإعلانات التجارية، ولا تزال تذكاراته تباع.

ولا يزال ألبوم جاكسون والمقطع المصور الخاص بأغنية "ثريلر" في السجل الوطني للتسجيلات، وقال متحفان إنهما لم يزيلا صوره.

المصدر: العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى