4 حقائق غريبة عن حقيبة يد الملكة إليزابيث!

تُعتبر حقيبة اليد أحد الملحقات الأساسية لمعظم النساء الحديثات والعديد من الرجال، فهي قطعة عملية تساعدنا لحمل الأشياء الشخصية كالمفاتيح والمحفظة والهاتف في مكان واحد مريح وأنيق.

وبالنسبة لفرد من أفراد العائلة الملكية، مثل الملكة إليزابيث الثانية، يوجد عدد لا يحصى من الموظفين المتاحين في أي وقت من النهار أو الليل وفي كل مكان، لنقل أي أشياء شخصية قد تحتاجها، وفي الواقع، ليس من الواضح ما إذا كانت الملكة تملك أي أشياء شخصية مثل محفظة المال، كما لم يتم رصدها مطلقًا طوال حياتها وهي تحمل بطاقة ائتمان أو أموال نقدية لتسوية فاتورة.

ومع ذلك، تحمل الملكة حقيبة يد في جميع الأوقات، حتى عندما يتم تصويرها داخل أحد قصورها العديدة، فإن حقيبة اليد موجودة دائمًا إما معلقة من ذراعها اليسرى أو على الأرض بجانبها إذا كانت جالسة، و بالطبع عندما تخرج الملكة لحضور ارتباطاتها الرسمية العديدة، تكون حقيبة اليد موجودة دائمًا، وتحرص على تنسيقها مع إطلالاتها، لذلك فهي جزء أساسي من مظهرها.

هذا يجعلنا نتساءل، لماذا حقيبة اليد هي العنصر الوحيد الذي يبدو أن الملكة مرتبطة به؟ علاوة على ذلك، ما هي العناصر الأساسية التي تحملها الملكة في حقيبة يدها إن لم تكن أشياءً اعتيادية كالمحفظة أو المفاتيح أو الهاتف؟ وأخيرًا، لماذا تحمل حقيبة يد أثناء تواجدها في المنزل؟

img

العلامة التجارية المفضلة لدى الملكة لحقائب اليد

تحتوي خزانة أزياء الملكة أنماطًا وألوانًا مختلفة من حقائب اليد من العلامة التجارية البريطانية الفاخرة للحقائب والإكسسوارات الجلدية لونر Launer، حيث تمتلك أكثر من 200 حقيبة لنفس العلامة التجارية.

ووفقًا لبيان في موقع العلامة، منحت الملكة العلامة التجارية أمرًا ملكيًا لتزويدها بحقائب اليد منذ سنة 1968.

وتميل الملكة إلى تفضيل عدة أنماط: كالحقيبة الجلدية السوداء Royale ،Traviata، وحقيبة يد ثالثة مخصصة لها.

تحمل الملكة حقيبة يد في جميع الأوقات لسبب وجيه للغاية

في مقابلة مع مجلة للأزياء في عام 2018، كشف المدير التنفيذي لعلامة لونر "جيرالد بودمر" عن سبب حمل الملكة حقيبة يد معها دائمًا، قائلا: "الملكة لا تشعر بأن إطلالتها كاملة دون حقيبة يدها".

الملكة تملك ذوقًا محددًا في الحقائب

في المقابلة نفسها، كشف بودمر أن ملكة تعرف ما تحب وما لا تحبه في حقيبة اليد، قائلًا: "إذا كانت الملكة لا تحب ما صنعناه لها، فلن ترتديه، إنها تعرف بالتأكيد ما تريده بالضبط".

img

محتويات حقيبة يدها مدهشة

على الرغم من أن الملكة إليزابيث ليست معروفة بحمل الأشياء الشخصية المعتادة (المفاتيح، المحفظة، الهاتف)، فهي تحمل، حسب أحد المراقبين الملكيين، بعض الأشياء المدهشة، حيث قال فيل دامبير، مؤلف كتاب "ما يوجد في حقيبة الملكة: وأسرار ملكية أخرى"، في مقابلة مع إحدى مجلات الموضة في عام 2016: "مأكولات خفيفة لكلبها الكورغي، لوحة كلمات متقاطعة من إحدى الصحف في حال كان لديها وقت فراغ، سكين جيب، يوميات وكاميرا صغيرة".

وأوضح دامبير أن الملكة تستخدم الكاميرا لالتقاط للرؤساء وغيرهم من كبار الشخصيات، ويقال أن سكين الجيب يشير إلى ماضيها كفتاة كشّافة، وأضاف أن الملكة لا تحمل هاتفًا محمولًا في حقيبتها.

وتقول مصادر أخرى أنها تحمل أيضًا نظارة للقراءة، ومنديل، ونعناع، وقلم حبر، و خطافًا محمولًا يستخدم لتعليق حقيبة يدها بدقة أسفل الطاولات.

ووفقًا للمجلة الناشرة، يُزعم أنها تحمل أيضًا "مرآة صغيرة وأحمر شفاه" إلى جانب "علبة مكياج معدنية" كانت هدية من الأمير فيليب، وبعض قطع Charms المزينة بالكلاب المصغرة والخيول والسروج النحاسية، وحفنة من الصور العائلية.

على الرغم من أننا لا نستطيع التحقق من صحة المحتويات الموجودة في حقيبة يد الملكة دون رؤيتها مباشرة، إلا أننا نعلم جيدًا أن حقيبتها هي رفيقتها الأكثر ثقة!

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى