انفصال بيلا حديد عن ذا ويكند للمرّة الثالثة.. أسبابهما مُقنعة!

في آخر التقارير الصّادرة عن عارضة الأزياء العالمية من أصولٍ فلسطينية بيلا حديد، 22 عامًا، كشف برنامج E! News بأنّ حديد انفصلت مؤخرًا عن حبيبها المُغنّي العالمي من أصولٍ كندية ذا ويكند، 29 عامًا.

وبحسب أحد المصادر في البرنامج، كشف بأنّ بيلا وذا ويكند في مكانين مُختلفين على الصّعيدين الفيزيائي والعقلي، فحديد تتحضّر لأسابيع الموضة المُقبلة، وذا ويكند يعمل على مهنته كمُغنّي، بالإضافة إلى تحضيره لأوّل تجربةٍ له في التّمثيل.

وأضاف المصدرُ قائلًا بأنه يوجد الكثير من الجِدال بينهما مؤخرًا، كما أنّهما يتمنّيان الرّجوع إلى بعضهما البعض عندَ نُقطةٍ مُعيّنة، أمّا الآن فإنهما يُركّزان على نفسيهما وعلى مشاريعهما.

وعن تاريخ مواعدتهما، فقد بدءا علاقتهما الغرامية عام 2015 عندما التقيا في مهرجان كوتشيلا، ومن ثمّ انفصلا في شهر ديسمبر من نفس العام، ثُمّ عادا إلى بعضهما البعض في شهر فبراير من عام 2016، ومن ثمّ انفصلا مُجددًا في نهاية العام نفسه.

وبعد هذا الانفصال، واعد ذا ويكند النّجمة العالمية سيلينا غوميز، لينفصل عنها في نهاية عام 2017، ليعود مُجددًا لبيلا حديد في شهر يوليو من عام 2018، وينفصل عنها للمرة الثالثة منذ فترةٍ قصيرة.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى