أخبار عاجلة
بو صعب لعون: “معك دائمًا… كلنا للوطن” -
وفود من طرابلس شاركت في اعتصام صيدا -
مسيرة سيارات ودراجات نارية جابت شوارع البداوي -
نحاس: إنه زمن الاستقلال عن الاستغلال -
في ساحة النور.. حشود كبيرة أحيت ذكرى الاستقلال -
حنكش: استقلال لبنان حقيقي وكلّه فرح ومحبة -

عباس النوري: تيم حسن ليس الهيبة.. ويُبدي رأيه في باسل خياط وقصي خولي!

إشترك في خدمة واتساب

أبدى الفنان السوري، عباس النوري، رأيه في مسلسل ، وبطله ، بعدما ذاع صيته بين الجمهور خلال موسم عرضه حتى وصل إلى ثلاثة أجزاء في انتظار الرابع خلال دراما رمضان المقبل.

وقال النوري في تصريحات لإحدى الإذاعات السورية المحلية، إن تيم حسن هو "" و"الانتظار" وأسعد الوراق" وليس في الهيبة، مشددًا على أنه أدى تجارب مميزة، أحبها واستمتع بالعمل عليها وتحضيرها، أما ما تبقى فهو برأيه سوق تلفزيوني وإعلان له أفاق كبيرة تعبر عن نجاحه وحضوره.

وأضاف بأنه يتشرف بنجاح تيم حسن، متمنيًا أن ينجح أكثر وأكثر في أعماله المقبلة.

img

وأوضح النوري بأن الشخصيات السورية في الأعمال المشتركة لم تحقق مصداقية حقيقية لدى المتابعين، بل تركت صورة نمطية، وهذه الأعمال تعتبر موضوعًا إعلانيًا بحتًا تناسب المزاج الحالي.

كما اعتبر الفنان السوري الأعمال المشتركة مع بأنها "ميديا" لا تقدم للفن ولا تمتحنه بشيء على الإطلاق.

وتابع بأنه لم يُحب معادلة الأعمال المشتركة بين "تيم حسن وسيرين عبد النور" في "الهيبة – الحصاد"، وقصي خولي ونادين نسيب نجيم في "خمسة ونص"، وكذلك باسل خياط ودانيلا رحمة في "الكاتب"، لافتًا في نفس الوقت إلى أن هؤلاء النجوم السوريين الشباب الذين نحبهم فإنه يحزن عليهم لأنه لا يرى قيمتهم فيها، مبيننًا بأنه رغم حصولهم على جماهيرية كبيرة جداً ولكن هذا ليس معياراً.

img

وتحدث عباس النوري عن الفنان باسل خياط قائلاً بأنه نجم مهم وعنده طاقة كبيرة جدًا، خاصة وأنه قدم شخصيات مهمة، كما تمكن أن يكرّس نفسه على الشاشة المصرية وسط النجوم الكبار، ومثله أيضًا قصي خولي.

واختتم النوري حديثه بأنه يدرس أكثر من مشروع فني خاص فيه للموسم الدرامي المقبل دون أن يحدد عن عمل معين.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق حفل عمرو دياب ينهي شائعات انفصاله.. ويعمق الشكوك حول أصالة والعريان!
التالى محمد رمضان يُحيي حفل زفاف بالصدفة ويشعل الأجواء.. شاهدي!