أخبار عاجلة
ثلاثة أسباب للثورة -
إستقالة منتصف الليل! -
طرابلس ترقص موجوعة من الألم -
لبنان مُقفل… إليكم الطرقات المقطوعة -
«القوات» يدعو لتشكيل حكومة تكنوقراط بعد سحب وزرائه -

ميغان ماركل: كيت ميدلتون مصدرُ إلهامي!.. هل تحاول تصحيح أخطاء الماضي؟

أطلقت دوقة ساسيكس، ، مؤخرًا خطًا للأزياء، لصالح المؤسسة الخيرية "Smart Works" التي تهدف لمساعدة النساء العاملات في ، من خلال توفير الملابس اللائقة لهن، والتدريب اللازم لاجتياز مقابلات العمل، وتقديم الدعم للاتي تعانين من ظروف معيشية قاسية.

وتألقت ميغان بإطلالة بسيطةٍ راقية، بقميص أبيض على بنطلون قماش باللون الأسود، وبدت رشيقة أنيقة أثناء ترويجها لمجموعة الأزياء في متجر "جون لويس" في وسط لندن، وتحدّثت ماركل بكلمات مقتضبة لا تتعدّى الـ 10 دقائق.

واعترفت ماركل، خلال خطابها بأنّها تحتاج لاتخاذ خطوات جديّة، لاستعادة الثقة بينها وبين الشعب البريطاني، الذي دعمها من قبل عند مواعدتها للأمير هاري في بداية علاقتهما، بحسب ما ورد في صحيفة "ذا صن" البريطانية.

وأضافت ماركل: "كيت هي مصدر الإلهام الخاصّ بي، فهي أثبتت مدى ذكائها منذ زواجها من الأمير وليام، وكانت وما تزال تتحرّك بخطوات مدروسة، للمساهمة في المجتمع بشكل مؤثر وفعال، وعليَّ أنْ أتعلّم منها؛ فهي تتمتّع برشاقة وأناقة دائميْن، وتعرف كيف يفكّر البريطانيون، وكيف يستقبلون الأحداث ويتعايشون معها، وهي كذلك تمتلك أدوات التواصل الجيد معهم، وكلّها أشياء يتوجّب عليَّ إدراكها جيدًا، حتى أصل لقلوب الناس وأنال ثقتهم من جديد".

واعترفت ميغان في كلمتها بأنّها ارتكبت أخطاءً فادحة، ولديها قناعة بأنّه لا يمكن إصلاحها، لكنّها تتعهّد بأنْ تصبح شخصية مختلفة تمامًا، أكثر تفهمًا وتواضعًا، وأنْ تسير على خطى كيت، وتتّخذها نبراسًا تحتذي به، وقدوة ومثلاً أعلى لها.

وأعربت ماركل عن امتنانها للجمهور، الذي تعامل مع عفويتها بترحاب شديد، ولم ينتقد تصرّفاتها المتعارضة مع البروتكولات الملكية في أوّل أيامها كدوقة، وكان أبرزها فتح باب السيارة بنفسها، ووصفت رغبتها الشديدة في عودة الأمور إلى نصابها الصحيح مع كيت ميدلتون، وتأمل في أنْ تتعاون معها في الأعمال الانسانية، لإدخال البهجة والسرور على الجمهور العريض الذي تكنّ له كلّ حبّ وتقدير.

ممّا سبق، نستطيع القول بأنَّ ماركل تحاول تصحيح أخطاء الماضي، التي ارتكبتها سواء بمفردها أو مع الأمير هاري، فقد تعلّمت الدرس جيدًا، وأدركت أنَّ التعامل كواحدة من العائلة الملكية البريطانية، يختلف تمامًا عن حياتها كممثلة هيوليوودية، ويجب عليها التعاون مع كيت ميدلتون، والسّير على خطاها، وهو ما تحاول عمله جاهدة، وفقا لكاتب السيرة الذاتية للعائلة البريطانية اندرو مورتون.

وكانت أنباء الخلافات بين ميغان وميدلتون تصاعدت خلال الفترة الماضية، وظهر ذلك في أكثر من موقف، سواء بغياب ميغان عن مناسبات حضرتها ميدلتون، أو بعض المواقف الأخرى.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى مايلي سايرس تُهين زوجها السابق وحبيبتها كاتلين كارتر بهذا الشكل!