النجم “ذا روك” يعلن دعم بايدن في الانتخابات.. ومعجبون جمهوريون يلغون متابعته على مواقع التواصل

النجم “ذا روك” يعلن دعم بايدن في الانتخابات.. ومعجبون جمهوريون يلغون متابعته على مواقع التواصل
النجم “ذا روك” يعلن دعم بايدن في الانتخابات.. ومعجبون جمهوريون يلغون متابعته على مواقع التواصل

أثار النجم الأمريكي الشهير دواين جونسون، الملقب بـ"ذا روك"، غضب عديد من متابعيه الجمهوريين على شبكات التواصل الاجتماعي؛ بعد تأييده العلني للمرشح الديمقراطي، جو بايدن، في الانتخابات الرئاسية القريبة، إذ إنه لم يسبق أن صرح في شؤون سياسية، أو دعم مرشحاً في الانتخابات. 

بطل المصارعة الحرة السابق، والنجم الأمريكي نشر مقطع فيديو على حسابه الرسمي بـ""، دعا فيه إلى انتخاب المرشح الديمقراطي جو بايدن، كما أجرى معه ومع نائبته السيناتورة كامالا هاريس مقابلة قصيرة. 

النجم الأمريكي قال بشكل مباشر: "أشعبر أنَّ جو بايدن ونائبته السيناتورة كامالا هاريس هما الخيار الأفضل للولايات المتحدة. وأنا أؤيدهما لتولّى منصب رئيس ونائب رئيس الأمريكية".

كما حث النجم الأمريكيين على المشاركة في الانتخابات، قائلاً: "ينبغي لنا جميعاً الخروج للإدلاء بأصواتنا لمن نريد. صوتنا هو قوتنا"، وذلك في ظل تخوفات من ضعف المشاركة في الانتخابات بفعل انتشار فيروس كورونا. 

وفي إشارة إلى حقيقة أنَّه لم يعلن قط تأييده لمرشح رئاسي بعينه، قال جونسون: "هذا شيء كبير لم أفعله بالتأكيد في الماضي، لذا سأراهن عليه بقوة".

عقب هذه الرسالة السياسية الواضحة للغاية، بدأ عدد لا يحصى من متابعي جونسون على كتابة تعليقات لإعلان معارضتهم، وشنَّ بعضهم هجوماً على النجم الأمريكي، واصفين إياه بأنَّه "دُمية مملوكة لهوليوود"، إضافة إلى أنَّ العديد منهم أخبروه صراحةً في تعليقاتهم، بأنَّهم لن يتابعوه بعد الآن.

حديث مع بايدن: وفي حديث مصور مع المرشح الرئاسي جو بايدن والسيناتورة كامالا هاريس، سألهما النجم الأمريكي عن الطريقة التي سيكسبان بها احترام كل الشعب الأمريكي بمجرد وصولهما إلى البيت الأبيض، فردَّ بايدن: "من خلال الوفاء بوعودنا وفعل ما نقول إنَّنا سنفعله، وأن نكون صادقين مع الشعب الأمريكي، عندما نفشل، سنعترف بذلك. لن نكون مثاليين، لكننا سنتحمّل المسؤولية".

وفي تعليق على الفيديو، كتب جونسون: "بصفتي ناخباً مستقلاً ووسطياً لسنوات عديدة، فقد صوّتُّ لكلا الحزبين الديمقراطي والجمهوري بالماضي. لكن في هذه الانتخابات الحاسمة، أعتقد أنَّ جو بايدن وكامالا هاريس هما الأفضل لقيادة بلدنا، ومع حقيقة أنَّ هذا أول تأييد رئاسي علني بالنسبة لي، أؤيدهما بفخر لتولّي المنصب الرئاسي للولايات المتحدة".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى