ما العلاقة بين عدم تساقط شعر ترامب ووجبات ماكدونالدز؟.. الرئيس يثير الجدل مستعينا بـ”دراسة يابانية”

ما العلاقة بين عدم تساقط شعر ترامب ووجبات ماكدونالدز؟.. الرئيس يثير الجدل مستعينا بـ”دراسة يابانية”
ما العلاقة بين عدم تساقط شعر ترامب ووجبات ماكدونالدز؟.. الرئيس يثير الجدل مستعينا بـ”دراسة يابانية”

عاد الرئيس الأمريكي، دونالد ، ليثير الجدل من جديد، هذه المرة، من خلال شعره الأشقر، إذ ربط ترامب بين اثنتين من عاداته الشخصية التي تُثير إعجاب الجمهور: عشقه لمطاعم "ماكدونالدز"، وشعره، ونسب الفضل في شعره إلى عشقه للبطاطس المقلية من سلسلة مطاعم الوجبات السريعة المعروفة.

وفق تقرير لصحيفة Business Insider الأمريكية، الخميس 1 أكتوبر/تشرين الأول 2020، فإن الرئيس الأمريكي أعاد نشر تغريدة تحوي مقالاً بموقع محطة ABC 7 Chicago التلفزيونية الأمريكية، عن دراسةٍ يابانية وجدت مادةً كيميائية في بطاطس ماكدونالدز يمكن أن تكون بمثابة علاجٍ للصلع.

إذ كتب ترامب في تغريدته: "لا عجب أنّني لم أفقد شعري".

كما نشر الرئيس تغريدته العجيبة وسط تغريدات التعليق على الانتخابات المقبلة.

ويأتي تعليقه بعد أيامٍ فقط من كشف صحيفة The New York Times الأمريكية، أن ترامب أنفق أكثر من 70 ألف دولار على تصفيف شعره -واعتبرها نفقةً تجارية- أثناء برنامج تلفزيون الواقع The Apprentice.

تسريحة شعر الرئيس أثارت الكثير من التكهنات، وقد اعترف عام 2018 بأن لديه بقعةً صلعاء خلال مؤتمر العمل السياسي المحافظ، قائلاً: "يا إلهي، أحاول بشدةٍ إخفاء تلك البقعة الصلعاء. وأعمل بجد من أجل ذلك. لا تبدو سيئة. حسناً، فشعري ما يزال متماسكاً فوق رأسي، ما يزال متماسكاً فوق رأسي، ما يزال متماسكاً فوق رأسي. أليس كذلك؟ سيظل متماسكاً فوق رأسي".

كما يُعرف عن ترامب عشقه لـ"ماكدونالدز"، إذ اعتاد تخطّي الوجبات في مرحلةٍ من المراحل واستهلاك ألفي سعرٍ حراري ببساطة في وجبة ماكدونالدز.

جديرٌ بالذكر أنَّ عشقه للوجبات السريعة مرتبطٌ بخوفه من التعرُّض للتسمُّم، بحسب ما أورده مايكل وولف في كتابه: "نارٌ وسُعار: داخل البيت الأبيض Fire and Fury: Inside the Trump White House".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى