أديل بشكلها الجديد ترفض صفقاتٍ إعلانية بملايين الدولارات

أديل بشكلها الجديد ترفض صفقاتٍ إعلانية بملايين الدولارات
أديل بشكلها الجديد ترفض صفقاتٍ إعلانية بملايين الدولارات

قال تقرير نشره موقع صحيفة The Sun إن المطربة أديل أُمطِرَت بوابلٍ من العروض من علاماتٍ تجارية وشبكات تلفزيونية وشركات تسويق حريصة على الاستفادة من صورتها الصحية الجديدة بعدما فقدت 45 كيلوغراماً من وزنها.

لكن صاحبة أغنية Someone Like You، البالغة 32 عاماً، تجاهلَت العروض كافة، وتركِّز الآن على إطلاق ألبومها الذي طال انتظاره العام المقبل. 

 النجمة التي يُشاع أن ثروتها تُقدَّر بـ181 مليون دولار استعرضت قوامها الجديد الممشوق في برنامج US TV show Saturday Night Live، مطلع الأسبوع الماضي. 

مصدرٌ مُقرَّبٌ إليها قال إن الفنانة رَفَضَت بوضوح العديد من الصفقات التي تُقدَّر بعدة ملايين من الدولارات، بما في ذلك مُخطَّطات لحمياتٍ غذائية، وشركات مواد غذائية، وحِزَم للحياة النباتية، وكتب للطبخ، وفيديوهات لتمارين رياضية، وحتى عروض أزياء. 

كما قال إن الشركات قدمت عروضاً سخية، لكنها لا تريد أن تكون نموذجاً من عائلة كاردشيان، حيث كسبت الكثير من الأموال من الصخب الجانبي. 

وغيَّرَت أديل، الأم المُطلَّقة لابنٍ واحد، نمط حياتها، في الوقت الذي قضته في فندقها البالغة قيمته   10 ملايين دولار في لوس أنجلوس، خلال فترة الإغلاق. 

صورة كانت نشرتها النجمة أديل أثارت موجة من الجنون بين المعجبين الذين لاحظوا فقدانها جزءاً كبيراً من وزنها، ما دفع مدربها الشخصي السابق بيت غيراسيمو ليدخل للتعليق بعد تعليقات سلبية عنها حيث قال: "بصفتي المدرب الشخصي السابق لأديل في لندن، من المحبط قراءة التعليقات السلبية عنها والاتهامات بأنها تعاني من فوبيا السمنة التي تُشكِّك في صدق رحلة فقدانها الوزن المذهل. وفقاً لتجربتي الشخصية من العمل معها خلال العديد من الفترات الجيدة والسيئة، كانت (أديل) دائماً ما تعيش حياتها وفق إيقاعها الشخصي وبشروطها الخاصة".

كما أثنى غيراسيمو على أديل لأنها لم تستخف بموهبتها قط، قائلاً إنها لم تدعِ قط ما هو خلاف حقيقته وقال إنه عندما بدأت "أنا وأديل رحلتنا معاً، لم يكن الأمر يتعلق أبداً بالوصول للنحافة الفائقة. لكن كان الأمر يتعلق بصحتها، خاصة بعد الحمل والعملية الجراحية. وعندما أطلقت ألبومها 25 وأعلنت عن الجولة الفنية، تعين علينا أن نستعد لجدول مرهق لمدة 13 شهراً. وفي ذلك الوقت استعدت للتدريب واتبعت خيارات غذائية أفضل".

تدريب أديل ونظامها الغذائي الصحي أدى إلى فقدان "هائل" في الوزن، وهو ما أصبح بمثابة مصدر لكنز من المعلومات لوسائل الإعلام، حسبما لفت غيراسيمو.

غيراسيمو قال كذلك: "وملأت منصات الإعلام أخبار تحولها الجسدي. وكان الاهتمام الذي أثاره عاصفاً. ومنذ انتقلت إلى لوس أنجلوس، وثقت بدقة عملية خضوعها لبعض التغييرات الشخصية الحازمة. ومن الطبيعي أن يصاحب التغيير نظرة جديدة لذاتك، والرغبة في أن تصبح أفضل ما يمكن".      

وأضاف "آمل أن يقدر الناس العمل الشاق الذي قامت به أديل لتحسين نفسها لمصلحتها ولعائلتها فقط. لم تفقد الوزن لجعل الآخرين يشعرون بالسوء عن أنفسهم. هذا التحول الشخصي لا علاقة له بي أو بك، بل يتعلق بأديل وكيف تريد أن تعيش حياتها".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى