كيت ميدلتون تقضي ليلتين في مستشفى ولادة بلندن.. ما القصة؟


خاضت دوقة كامبريدج كيت ميدلتون تجربة فريدة من نوعها حيث قضت ليلتين كاملتين وهي تعمل بشكل سري في جناح للولادة بأحد المستشفيات.

وبحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فإن كيت عملت بشكل سري لمدة يومين في وحدة الأمومة في جناح الولادة المزدحم بمستشفى كينغستون في مدينة لندن.

وهذا المستشفى استقبل أكثر من 5900 طفل في جناح الولادة في عام 2018 فقط بالإضافة إلى أنه يقدم خدمة الولادات الطارئة في المنازل.

من المعروف أن كيت تُبدي اهتمامًا كبيرًا بالأطفال وكل الأمور والقضايا التي تتعلق بهم ولكن إلى الآن لم يتم الإعلان بشكل رسمي عن الهدف من وراء عملها السري داخل جناح الولادة بتلك المستشفى.

الجدير بذكره أن هذه المستشفى كانت تحتفل بمرور 10 سنوات على تاسيس Malden Suite وهو جناح الولادة الذي عملت به كيت الذي يوجد في أكثر المدن الشعبية بلندن حيث يتوافد عليه ما يقرب من 100 أمراة للولادة ويشارك هذا الجناح بنسبة 20% من مواليد لندن.

وفي وقت سابق من هذا الشهر افتتحت الأميرة كيت وهي المستشارة الملكية للأطفال في دار رعاية الأطفال إيست أنجليا (EACH) الذي بلغت تكلفتها ما يقرب من 12 مليون دولار، والتقت الاميرة بالأطفال والأسر الذين يتلقون الدعم من المستشفى وقامت بجولة في المستشفى.

وفي لفتة رقيقة من كيت، قالت مازحة في محادثة مع بيتسي فليتشر، التي يعاني شقيقها توبي 10 سنوات، من الشلل الدماغي والكثير من المشكلات الطبية المعقدة إنها تحب الضفائر كثيرًا وابنتها شارلوت أيضًا.

وفي أكتوبر الماضي قامت الأميرة كيت برفقة زوجها الأمير ويليام بزيارة مستشفى للسرطان كانت قد زارتها الأميرة ديانا من قبل وذلك أثناء جولتهما بباكستان، بالإضافة لزيارتهم لقرية سوس للأطفال بمدينة لاهور، قرية سوس هي منظمة خيرية توفر المساعدة المادية والعائلية والمعنوية لأكثر من 150 طفلًا.

ومن المعروف أن الأميرة كيت لا تتوقف أنشطتها الاجتماعية فيما يخص مجال الأطفال فهي دائمًا تحضر ندوات تتناول كل ما يخص قضايا الطفل ودائمًا تنادي بالصحة العقلية والنفسية للأطفال وتوفير الدعم اللازم للأمهات.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى