شاهدي أديل مع ميغان ماركل والأمير هاري.. ما القصة؟

انتشر في الساعات القليلة الماضية صورةً جمعت دوقا ساسكس، الأمير هاري وميغان ماركل، بالمُغنّية البريطانية "أديل"، تبادلتها الحِسابات الدّاعمة للدّوقة عبر مِنصّة .

وتبيّن أنّ اللقطة لم تكن حديثة، بل يعود تاريخها إلى شهر ديسمبر من العام الماضي، عندما كان هاري وميغان في زيارةٍ لـ "مطبخ مُجتمع حُب"، وقد تزامن مع زيارتهما تواجد أديل هُناك أيضًا، إذ التقطوا كُلّهم صورةً جماعية، فجلس هاري وميغان في المُقدّمة، بينما كانت أديل تقف في الصّف الخلفي إلى جانب بعض النّساء المُتطّوعّات في المطبخ.

وأضافَ الحِساب الناشر بأنّه لم يُكشف النّقاب عن هذه الصّورة حتّى تاريخنا الحالي، أي بعدَ عامٍ من التقاطها.

وليس من الغريب أن نُشاهد أديل مع ميغان في مطبخ مُجتمع حُب، فكلاهُما مُهتمّتان بتقديم الدّعم والعون لأفراده. فمشروع المطبخ أُسس العام الماضي من أجل توفير وجبات الطّعام لضحايا حريق بُرج غرينفيل في لندن، والذي حصل في شهر يونيو من عام 2017.

وكانت النّجمة العالمية أديل من أوائل المشاهير الذين قدّموا دعمهم لضحايا الحريق، ليس فقط عن طريق نشر الكلمات الدّاعمة عبر منصّات أو الدّعم المّادّي، بل عن طريق الزّيارات الميدانية المُتعددة للمُتضررين، والمُشاركة الفعلية في تقديم المُساعدات لهم، وإظهار تعاطفها معهم.

وبعد الحريق بساعات، شوهدت أديل في موقع الحريق وهي ترتدي عباءة سوداء، وظهرت وهي تحتضن النّاجين في الشّارع وتُطمئنهم في مشهدٍ إنسانيّ بحت، نسيت من خلاله مكانتها وشُهرتها العالمية.

وليس ذلك فحسب، ففي الذّكرى السنوية الأولى للحريق، أي في يوم 14 من شهر يونيو لعام 2018، شوهدت أديل وهي تقف بجانب عائلات الضّحايا، وغنّت معهم أغنية "Lean On Me" أي "اتّكئ علي" دعمًا لهم.

أمّا عن دوقة ساسكس، فقد ساهمت في دعم ضحايا الحريق من خلال مشروع مطبخ حُب، إذ عملت على تأسيس مشروعٍ خيريّ داعمٍ للمطبخ، وهو كِتاب الطّهي الذي حمل اسم Together: Our Community Cookbook أي "معًا: كتاب مجتمعنا للطبخ"، وهو أوّل مشروعٍ ملكيٍّ فردي تعمل عليه ميغان مُنذ انضمامها للعائلة الملكية البريطانية.

وفورَ إطلاق الكِتاب، أصبح من الكُتب الأكثر مبيعًا في وقتٍ قياسيٍ في كُل من المملكة المُتّحدة والولايات المُتّحدة، وجميع عوائده ذهبت لدعم المطبخ.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد، حيث قامت بالعديد من الزّيارات العلنية والسّرية للمطبخ في الفترة الماضية، وآخر مُبادراتها الدّاعمة لنِساء المطبخ كان يوم الأمس، حين نشرت عبر حساب ساسكس الملكي الرّسمي عبر إنستغرام تحديثًا عن أهم إنجازات مطبخ حُب في العام الأخير، وشكرت النّساء على جهودهنّ وإنجازاتهن.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى