فاليري أبو شقرا: "ما فيي" والهيبة" حققا لي شهرة خليجية

تنشغل الممثلة فاليري أبو شقرا، والتي انتخبت ملكة جمال في العام ٢٠١٥، بتصوير الجزء الثاني من المسلسل السوري_اللبناني "ما فيي"، التقيناها وكان هذا الحديث للعربية.نت:

تقول أبو شقرا إنها بدأت بتصوير الجزء الثاني من مسلسل "ما فيي" في أجواء جيدة وحماسية، "فنحن كممثلين اعتدنا على بعض وهذا الأمر يجعلنا مرتاحين أكثر خلال التصوير"، حسبما أكدت.

طريقة جديدة ومختلفة

وعن تعاونها مع الممثل السوري معتصم النهار وللمرة الثانية، قالت إنها سعيدة بهذه الثنائية التمثيلية معه، مشيرة إلى أن الجزء الثاني سيشهد تطوراً بارزاً في الشخصيتين اللتين يجسدانها والناس ستراهما بطريقة جديدة ومختلفة على حد تعبيرها .

فاليري أبو شقرا مع المخرج فادي حداد

وتطرقت فاليري أبو شقرا إلى تجربتها المتواضعة في مسلسل "" الجزء الثاني، فقالت إن هذه المشاركة زودتها بالخبرة لأن المسلسل كان ناجحاً بكل المقاييس وشارك فيه ممثلون نجوم ومخضرمون كجهاد الأطرش ومنى واصف وتيم حسن، ومجرد وقوفها إلى جانبهم شكّل إضافة لتجربتها.

تعتبر نفسها "محظوظة" لأنها استطاعت دخول مجال التمثيل والتعاون مع شركة إنتاج ضخمة كشركة الصباح، والعمل إلى جانب ممثلين كبار من بينهم الممثلة السورية نادين خوري وغيرها، لكن في المقابل يتوجب عليها أن تثابر وأن "تشتغل على حالها"، لتبقى عند نفس المستوى وحتى تتطور أكثر.

انتشار خليجي وعربي

تابعت أبو شقرا أن مشاركتها في مسلسل "ما فيي" و"الهيبة" حققا لها انتشاراً خليجياً وعربياً. وتحدثت عن تجربتها الجديدة والفريدة من نوعها وهي إطلالتها في فيديو كليب "عيش يا قلبي" للفنان المصري "أبو" ولفتتها فكرة وقصة الكليب، إذ ترى أن هذا الفنان ينفذ أغنياته بشكل ذكي وقد أعجبتها موسيقى الأغنية وهي ظهرت في الكليب بالطريقة التي تشبهها.

ولم تنس التطرق إلى الدراما الخليجية، فأبدت أسفها لأنها لا تُعرض على المحطات اللبنانية لذلك هي لا تتابعها ووعدت أنها قد تشارك يوماً في تلك الدراما إذا كان الدور جيداً ويضيف شيئا إلى تجربتها.

تحدثت أبو شقرا عن الاحتجاجات في لبنان، فأكدت أنها شاركت فيها منذ بداية اندلاعها، لكنها لاحظت مع مرور الأيام أنها ابتعدت قليلاً عن مسارها وعن الخط المطلوب. لكنها تعتبر نفسها من هذا الشعب "المحروم" والذي يُفترض أن يحظى بحقوقه، لذلك "جاء الوقت لنطالب بتلك الحقوق كلبنانيين ولو أن هناك فئة تحاول "تسييس" هذه الاحتجاجات لذلك تمنت ألا تُخترق، آملةً من المحتجين أن يثابروا حتى تحقيق مطالبهم.

ورغم سوء الأوضاع التي يمر بها لبنان حاليا وعلى كافة المستويات، لم ولن تفكر أبو شقرا يوماً بمغادرة هذا البلد لأنها تحبه "ولو كنا مظلومين أحياناً كشعب لكننا سنتسلح بالأمل وبغدٍ مشرق".

الجدير ذكره أن فاليري أبو شقرا ستدخل القفص الذهبي في 20 حزيران من العام 2020، وهي متحمسة جداً لهذا الحدث المهم في حياتها، العلاقة مع الشريك يسودها الحب والتفاهم والانسجام، وهي ستبدأ بالتحضير للزفاف بعد شهرين حين تنتهي من تصوير المسلسل.

المصدر: العربية

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى