ناصيف زيتون يتعرض لموقف محرج بسبب معجبة.. ويعلق: وجعتيني!

ناصيف زيتون يتعرض لموقف محرج بسبب معجبة.. ويعلق: وجعتيني!
ناصيف زيتون يتعرض لموقف محرج بسبب معجبة.. ويعلق: وجعتيني!

موقع وئام - تعرف على أصدقاء جدد

تسببت إحدى المعجبات بالفنان السوري ناصيف زيتون، بوضعه في موقف محرج بسبب احتضانها له بقوة، في كواليس إحدى حفلاته دون أن تعير أي أحد من الموجودين اهتماما.

وحاول زيتون إبعاد المعجبة عنه ولكنها لم تستجب، فقال لها "وجعتيني..علق ما هعرف أغني"، ولكنها قامت باحتضانه مرة أخرى وقبلته.

وكان الفنان السّوري ناصيف زيتون قد أطلق أغنية جديدة من ألبومه الجديد بعنوان "مش خايف منك" موجهة إلى مرضى بخطوة لافتة وكلمات مؤثرة.

وعرض الفيديو الكليب الخاص بالأغنية أطفالا مصابين بمرض السرطان، وعبرت كلمات الأغنية عن وجع مرضى السرطان، وتحديدا الأطفال: "عندي أمل أشفى وأرجع لحياتي.. وألعب مع رفقاتي اللي صاروا عني بعاد".

الفيديو كليب تم تصويره تحت إدارة المخرجة رشا سركيس، وقد ظهر في هذا العمل مجموعة من الأطفال المصابين بهذا المرض مع ابتسامة رسمت على وجوههم لديهم أمل بالحياة والشفاء من المرض، والأغنية من كلمات منير أبو عساف، ألحان هشام بولس، توزيع داني حلو.

يذكر أن الفنان السوري ناصيف زيتون، سيحيي حفل ليلة رأس السنة الميلادية 2020، على خشبة مسرح أوبرا بدولة ، ومن المقرر أن يشدو خلال هذا الحفل عددا من أشهر أغنياته التي قدمها مؤخرا ولاقت نجاحا جماهيريا كبيرا، ومنها: "كرمال الله، ما بظن، أنا معك، فارقوني".

يشار إلى أن الأغنية الأخيرة التي طرحها "فارقوني"، كان لها صدى إيجابي خصوصا بمشاركة البلوغر الكويتية روان بن حسين، التي ظهرت في الفيديو كليب.

لكنها تعرضت لانتقادات بعد ظهورها؛ كونها أدت بمشاهد جمالية ولم تفتعل أي أداء تمثيلي في الكليب، لكنها قالت إنها هي التي طلبت الظهور بهذا الشكل.

وطرح ناصيف زيتون فيديو كليب أغنية "فارقوني" تزامنا مع ذكرى يوم ميلاده الـ 31، وذلك عبر قناته الرسمية على موقع ""، وهي أغنية باللهجة العراقية من كلمات عدنان الأمير، وألحان أدهم، وتوزيع عمر صباغ، ومن إخراج بسام الترك، وتم تصويره في منطقة حتا بمدينة دبي.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق بعد شهرين من وفاة والده.. إيهاب توفيق يغني "أبويا وأمي"
التالى السعودية هيا غمّاس متهمة بالعنصرية والتنمر على طفلة سمراء