ليوناردو دي كابريو ينقذُ غريقا على طريقة "تيتانيك"!

يبدو أنَّ شخصية "جاك" في فيلم "" والتي أداها الفنان الأمريكي ليوناردو دي كابريو، وأنقذ فيها روز من الغرق في البحر، تجسدت واقعاً بعد 13عاماً للفنان نفسه ولكن بأسلوبٍ مختلفٍ بعض الشيء.

وبحسب ما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فأنَّ نجم هوليوود صاحب الـ 45 عاماً، استطاع إنقاذ رجل من الغرق، أثناء إجازته في الكاريبي الشهر الماضي، كانون الأول/ ديسمبر.

وفي التفاصيل التي ذكرتها الصحية فإنَّ دي كابريو، كان على متن قارب خرج من جزيرة "سانت بارتيليمي" الكاريبية، في يوم الإثنين، 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، حين سمع هو وقائد القارب إشارةً بأن هناك رجلاً فرنسياً وقع من فوق سفينة تجوال، ليتوجه الممثل فوراً بالقارب من أجل عملية البحث، وبعد البحث لساعات في المياه المضطربة، تمكن القارب من أن يعثر على موقع الرجل ووجدوه وهو يلوّح بيديه لهم.

img

واستطاع بذلك طاقم القارب من جذب الرجل من المياه قبل حلول الليل بقليل، بعد أن قضى فيها 11 ساعة، متمكنين بذلك من إنقاذه قبل أن تأتي عاصفة عملاقة كانت من المتوقع أن تجتاح المنطقة.

وأضافت الصحيفة بأنَّ قارب دي كابريو كان هو الوحيد الذي يبحث عن الرجل المفقود، والذي كان يواجه موتاً محتماً في وسط المحيط، واصقةً عملية الإنقاذ الناجحة بـ "النادرة".

img

يُذكر أنَّ جزيرة "سانت بارتيليمي" هي ملاذ دي كابريو الذائم في رأس السنة، إذ رُصِدَ خلال السنين الماضية، وهو يقضي وقتاً مع صديقيه المُفضَّلَين لوكاس هاس، وتوبي ماغواير، بالإضافة إلى صديقاته السابقات مثل توني غارن، ونينا أكدال، لكنه هذه المرة كان برفقة برفقة صديقته كاميلا موروني ذات الـ22 عاماً.

وكان دي كابريو بدأ شهرته العالمية عندما أدى دور "جاك داوسون" أمام شخصية "روز" التي أدَّتها الممثلة كيت وينسيلت في فيلم "تيتانيك"، الصادر سنة 1997.

ووفقاً لأحداث الفيلم غرقت السفينة المشؤومة أثناء عبورها للمحيط الأطلسي، بعد اصطدامها بجبلٍ ثلجي، وحينها ضحى جاك بنفسه من أجل إنقاذ حبيبته روز، بعد رفضه أن يصعد على ظهر عوامة مكثت عليها روز هرباً من مياه المحيط شبه المتجمدة، فيما قضى عليه البرد القارس، ليموت في البحر.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى