شكران مرتجى: لم أتدخل بقضية نانسي عجرم.. لا تتنمروا ولا تظلموني!

شكران مرتجى: لم أتدخل بقضية نانسي عجرم.. لا تتنمروا ولا تظلموني!
شكران مرتجى: لم أتدخل بقضية نانسي عجرم.. لا تتنمروا ولا تظلموني!

أوضحت الفنانة السورية شكران مرتجى تفاصيل منشورها الذي كتبته عبر صفحتها الشخصية على الفيسبوك ومالاقته من ردود فعل كبيرة ومختلفة، تحملت منها بعض الانتقادات، مؤكدة أنها عندما نشرت كلمات ترفض العنصرية وتطالب بعدم التعميم على جنسية كاملة لم تكن تبغي مصلحة معينة ولم تتدخل في قضية قتيل منزل الفنانة نانسي عجرم. مضيفة أن الأمر بيد القضاء لكنها تحدثت عن ضرورة الوعي بأن كل شخص يمثل نفسه فقط، ولايجب الحديث عن جنسية كاملة عند أي حدث.

وقالت مرتجى في اتصال هاتفي مع إحدى الإذاعات السورية أنها تنأى بنفسها عن قضية منزل نانسي لأنها بيد القضاء الذي يعرف حيثياتها. وهي مثل غيرها تقف ضد الجريمة وضد القتل وضد الخطأ من أي طرف كان، لكنها طلبت من الناس الابتعاد عن الإساءة لشعب بأكمله.

ولم تكن تبحث عن الشهرة ولاعن التريند، ولاتحتاجهما لكنها تقول رأيها من باب المواطنة، والأخلاق وهي ترفض الإساءة إلى أي شعب عربي أيضاً. مضيفة أنها تتحدث من باب أن الكثيرين يعتبرونها صوتهم، أما الذين لايريدونها أن تتحدث ولايرغبون بسماع رأيها فهي تحترمهم أيضاً وتحترم رأيهم.

وعزت شكران انزعاجها لأنه كلما حصل شيء يقال أن السوري سببه وهذا خاطئ لأن كل شخص يمثل نفسه ولايمثل وطنه بالكامل. مؤكدة أنه يجب عدم تناول الجنسية السوريّة بطريقة عنصرية ومستفزة للسوريين لأنهم تعبوا من الحرب الطويلة على بلدهم.

وقالت شكران أنها ترحب بانتقاد أي عمل لها، أو أداء شخصية لا انتقاد رأي. مشيرة أن البعض يعبر عن غضبه بأمور كثيرة عبر السوشال ميديا، ويبدأ الهجوم على الفنانين بسبب الفراغ والجهل وغياب احترام رأي الآخر. مؤكدة أنها تؤمن بالمحبة كأسلوب حياة وترفض إطلاق الشعارات.

وقالت: برغم أنه تم شتمي لكنني لم أرد، ولن أردّ على الشتيمة بمثلها، ويمكننا إيصال رسالتنا دون إهانات أو إساءة.

من حقي الفرح بأنوثتي

وكانت مرتجى قبل أيام قد تحدثت متفاعلة مع إحدى منشورات الإعلاميين التي تحدثت عنها طالبة من الناس التفريق بين الشخصيات التي تقدمها وبين شكران الإنسانة بشخصيتها الحقيقية. قائلة: "لاتظلموني". منوهة أنه من حقها أن ترتدي ماتشاء في حياتها الطبيعية، وأن تقيم جلسات تصوير، وتشارك صورها مع الجمهور، وأن تكون أنيقة وتحتفل بأنوثتها التي أخذتها الدراما. وأضافت:" من حقي انشاف إني موبشعة". معتبرة أن هذا الكلام سخيف وأنها لاترى أن هناك امرأة ليست جميلة.

وأكدت أن من حقها أن تفتخر باهتمامها بنفسها مثلها مثل أي امرأة، مقدمة الحق للناس أن تنتقد عندما تجد أن اهتمامها بنفسها أخذ حيّزاً من اهتمامها بعملها وبشخصياتها الدرامية التي طالما ظهرت بها بوجه محروق أو بدون مكياج لحاجة الشخصية لإطلالة معينة.

من جانب آخر لم تعلن شكران عن أي تحضيرات لها حتى الآن للموسم الدرامي المقبل.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى