أحمد فهمي يخضع لعملية جراحية جديدة.. إليك السبب!

أعلن الفنان المصري أحمد فهمي، عن خضوعه لعملية جراحية جديدة بمنطقة المريء بأحد المستشفيات بالقاهرة، بعد فشل العملية الأولى والتي لم تحقق نجاحا سوى 50٪ فقط من حرق الخلايا التي تُفرز عُصارة مضرة، موضحا أن طبيعة جسمه وراء عدم نجاح العملية بالمعدل الطبيعي.

وأضاف  فهمي في تصريحات لموقع "فوشيا"، أن النسبة الطبيعية لنجاح العملية يتراوح من 90 إلى 100%، ولكن العملية التي أجراها لم تُحقق معه سوى 50% فقط، كاشفاً عن اتفاقه مع فريقه الطبي المعالج على إجرائها بعد شهر رمضان المقبل، لأنه لا يجوز إجرائها إلا بعد 3 أشهر على الأقل من تاريخ الجراحة الأولى.

وقد خضع الفنان أحمد فهمي لعملية جراحية دقيقة في منطقة المريء، داخل أحد المستشفيات الخاصة في ، وذلك بعد معاناته من آلام مبرحة في هذه المنطقة على مدار العامين الأخيرين.

وأجرى فهمي منظارًا، وتبين منه تشخيص الأطباء لحالته بشكل خاطئ؛ أرجعوا سبب آلامه إلى إصابته بارتجاع في المريء، ولكنه فوجئ بمعاناته من حالة مرضية نادرة تتمثل في ظهور خلايا غريبة تفرز عُصارة معينة وهي التي تُسبب له هذه الآلام المبرحة.

كما أجرى فهمي الجراحة بمعرفة طبيب فرنسي، و3 استشاريين مصريين، وهم: حسام غنيم، ومصطفى إبراهيم، ومحمد حقي.

وتأتي عملية فهمي بعد أشهر قليلة من خضوع زوجته الفنانة هنا الزاهد لعملية المرارة واستئصالها، حيث تعرضت لوعكة صحية شديدة أثناء قضائها شهر العسل مع زوجها الممثل أحمد فهمي في سنغافورة، وهو ما استلزم خضوعها لجراحة.

وشاركت الزاهد عبر حسابها الخاص على فيسبوك، صورة برفقة طبيبها الخاص، الذي شكرته لاهتمامه بها ‏قائلة: "بعد تعب شهرين ونص ومحرومة من الأكل الذي أحبه بسبب المرارة، أريد أن أشكر دكتور محمد حقي ‏على تعبه معي، وإني كل فترة أكلمه حتى بالليل ودائما مرحب جدا إنه يجاوب على كل أسئلتي، أخيرا الحمد ‏لله أزلت المرارة".

يذكر أن الفنانة المصرية هنا الزاهد، كشفت للمرة الأولى كواليس يوم زفافها على الفنان أحمد فهمي وفترة شهر العسل التي شهدت العديد من الأزمات منذ إعلانها الزواج.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى