انفصال فانيسا هادجنز عن أوستين باتلر بعد 9 سنوات من المواعدة!

بعد 9 سنوات من المواعدة، انفصلت الممثلة الأمريكية فينيسا هادجنز 31 عامًا عن الممثل والمغني الأمريكي أوستن باتلر 28 عامًا.

وأفادت تقارير صحافية  أنَّ الممثلة الأمريكية فانيسا هادجنز، والتي اشتهرت بدورها في الفيلم الموسيقي الشهير High School Musical قد اخبرت المحيطين بها أنها انفصلت عن أوستين باتلر بشكل رسمي ولكنها لم تحدد الوقت الذي انفصلا فيه.

ولكن بتتبع الصحيفة لتفاصيل علاقتهما فقد شاركت فانيسا آخر مرة ًا تجمعها بأوستن في عيد الهالويين وشارك أوستن صورة لفانيسا آخر مرة في شهر تموز/يوليو من عام 2019 للاحتفال بالعرض الأول لفيلم Once Upon a Time in Hollywood لذلك الإطار الزمني لانفصالهما كان خلال هذه المدة.

img

وفي شهر نوفمبر لعام 2018 وأثناء مقابلة صحفية مع مجلة "ومينز هيلث" تحدثت فانيسا عن علاقتها بأوستن وقالت إنهما يحترمان ويثقان كثيرًا في بعضهما البعض وقالت إن وجودها معه وهو يشاركها لحظات الانكسار والهزيمة يشعرها بأنها امرأة قوية ومستقلة.

وقابلت فانيسا بأوستن أول مرة أثناء ارتباطها بالممثل الأمريكي جاك ايفرون الذي شاركها بطولة الفيلم الموسيقي الشهير في عام 2005 وقد تواعدا لفترة طويلة للغاية وكان يظهر عليهما علامات الحب والرومانسية.

img

وفي عام 2007 أهدى زاك فانيسا سيارة أودي إس 4 بمناسبة عيد مولدها الـ19، واستمر نجاح علاقتهما إلى أن فاجآ محبيهما بانفصالهما في عام 2011 بعد أن وُصفت قصة حبهما بالخيالية وكان مبررهما حينها أنهما كبرا واختلفت اهتمامتهما وأولوياتهما.

وبعدها مباشرة دخلت فانيسا في علاقة مع أوستن والذي صرح في عام 2017 لمجلة "بيبول" أن السر وراء استمرار علاقته بفانيسا هو سؤاله المستمر عنها ومتابعته لأحوالها واهتمامه بها وأنهما ملتزمان بالصراحة والمناقشة وعدم إخفاء الأمور حتى تستمر علاقتهما في النجاح.

وليست هذه المرة الأولى التي تفاجئ فانيسا محبيها بخبر صادم ففي عام 2007 انتشرت صورًا لها على الإنترنت وهي متجردة من ملابسها الأمر الذي تسبب بموجة من الجدل بين محبيها وعلى الرغم من أنها أعلنت أن الصور قد تم تسريبها وأن هذا الأمر أزعجها وأصابها بالقلق لأنه كان من المفروض أن يبقى بشكل سري لكنها لم ولن تندم على أي شيء فعلته ولم تندم على تصويرها بهذا الشكل.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى