ولي عهد الدنمارك وزوجته يثيران الغضب بامتلاكهما ملاذًا سريًا في سويسرا

إشترك في خدمة واتساب

تعرض ولي العهد الدنماركي فريدريك وزوجته الأميرة ماري، للانتقاد بعد أن كشفا أنهما كسبا أموالاً من أحد منتجعات التزلج السويسرية الخاصة التي يملكانها سراً لمدة 10 سنوات.

وتسبب الزوجان الملكيان في حالة من الفزع في البرلمان الدنماركي الأسبوع الماضي، عندما أعلن ولي العهد فريدريك أنهما سيقضيان إجازتهما في سويسرا لمدة 12 أسبوعًا في فيلتهما الشخصية.

وأوضح أنهما يملكان عقارًا في "فيربير"، أحد منتجعات التزلج الأكثر تميزا في العالم التي تحظى بشعبية كبيرة بين أفراد العائلة المالكة البريطانية، لمدة عقد كامل ويتم عرضها للإيجار عندما لا يستخدمونها.

img

ومن المعروف أن العائلة المالكة الدنماركية تعيش على مخصصات عامة يُسمح فقط بإنفاقها على الأصول الأجنبية بموافقة المشرعين.

في بداية يناير، قضى أولاد الزوجين الأمير كريستيان، 14 عامًا، والأميرة إيزابيلا، 12 عامًا، والأمير فنسنت والأميرة جوزفين، 9 سنوات، دراستهما الفصلية في مدرسة ليمانيا فيربير الدولية في سويسرا.

يذهب الأطفال عادةً لمدرسة Tranegård في الدنمارك، لكنهم يذهبون إلى المدرسة الداخلية لمدة 3 أشهر في سويسرا لإعطائهم تجربة دولية أكثر.

وتقيم الأميرة ماري معهم أثناء وجودهم في المدرسة ويسافر الأمير فريدريك بين الدنمارك وسويسرا للقيام بواجباته الرسمية.

وعندما تم الكشف أنهم سوف يقيمون في منزلهم المملوك للقطاع الخاص، هاجم الحزب البرلماني اليميني المتطرف Enhedslisten الزوجين لامتلاكهما منزل خاص.

وقالت عضوة البرلمان الدنماركي، ماي فيلدسن لوسائل الإعلام الدنماركية: "لقد فوجئت عندما اكتشفت أن العائلة لا تملك مثل هذا المنزل فحسب، بل لديها منزل سري لمدة 10 سنوات، دون أن يعرف أي من الدنماركيين العاديين ذلك".

وأضافت:"نحن الذين ندفع المال؛ لذلك يجب أن نعرف عن المنزل".

img

ورفض البيت الملكي في البداية التعليق على الأمر، مشيرًا إلى أنه يعتبر شراء العقار "مسألة خاصة"، إلا أن فيلادسين قالت: "أجد أنه من الصعب للغاية رؤية أن العقارات الملكية يمكن أن تكون مسألة خاصة، على حد علمي".

إلا أن الأمر الذي أثار الغضب بشكل أكبر هو أن الزوجين قد جنا المال من العقار، ورداً على ذلك، أصدر الديوان الملكي بيانًا رسميًا يفيد بأن ولي العهد فريدريك وزوجته الأميرة ماري لن يقبلا بعد الآن عائدات نزل التزلج عن طريق تأجيره عندما لا يستخدمانه، وذلك بسبب المخاوف بشأن السلامة والخصوصية.

وأصر على أن كل شيء يتعلق بالمنزل يتم دفع ثمنه بواسطة الصناديق الخاصة للزوجين الملكيين.

ومع ذلك، يمكن أن تصل تكلفة المنازل في منتجع Verbier الفخم إلى 1.5 مليون جنيه إسترليني أي ما يقارب الـ 20 مليون دولار، إلا أنه تبين أن المنزل الخاص بالزوجين ما هو إلا عبارة عن شاليه خشبي سويسري تقليدي مع تراس كبير، يقع على مسافة قريبة من مدرسة الأطفال.

يُذكر أنه يتم تمويل المنحة السنوية التي تتلقاها العائلة المالكة الدنماركية من خلال الضرائب في البلاد والتي يحددها البرلمان.

وستتلقى الملكة مارغريت الثانية 87.6 مليون كرونر (7.504.462 جنيه إسترليني) أي ما يقارب الـ 91 مليون دولار في عام 2020 وسيحصل ولي العهد وأسرته على 21.6 مليون كرونر (2.459.400 جنيه إسترليني) أي ما يقارب الـ 26 مليون دولار.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إدوارد للعربية.نت: التمثيل سرقني من الغناء ولن أكرر برامج المقالب