سيلينا غوميز لأول مرة عن جاستن بيبر: كنت ضحيته!

إشترك في خدمة واتساب

على الرغم من مرور فترة طويلة على انفصال سيلينا غوميز وجاستن بيبر واتخاذ كليهما مسارًا مختلفًا، إلا أن قصتهما وكواليس علاقتهما لا تزال تثير اهتمام الكثيرين، وخاصة فيما يتعلق بانفصالهما.

وفي حين أن سيلينا عادة ما تتجنب التحدث عن تفاصيل علاقتها بجاستن، إلا أنها فجرت مفاجأة صادمة لمحبيها مؤخرًا، حيث كشفت أن علاقتها بجاستن كانت "سامة" وأنها كانت "ضحيته في العلاقة".

فحسبما ذكرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، تحدثت سيلينا خلال لقاء استثنائي مع شبكة "إن بي آر" الامريكية أمس الأحد، بصراحة عن كواليس علاقتها بجاستن، وصدمت الكثيرين باعترافها: "لقد كنت ضحية لبعض الإساءات خلال العلاقة".

وعندما سألها المحاور عما إذا كانت تقصد سوء المعاملة العاطفية، سرعان ما اعترفت سيلينا وقالت: "نعم، هذا هو ما أقصده، لقد استغرقني الأمر بعض الوقت لفهم ذلك".

وأضافت النجمة الأمريكية: "بقدر ما لا أرغب قضاء طوال حياتي أتحدث عن ذلك، إلا أنني فخورة بأنه حاليًا أشعر بأنني أقوى مما سبق ونجحت في العثور على طريقي وسط ما حدث واختبرته بأفضل رقي ممكن".

وجاء تصريح سيلينا الصادم بعدما ركزت المقابلة في البداية على أغنيتها Lose You To Love Me، التي حققت نجاحًا كبيرًا، والتي كانت سيلينا قد كشفت صراحة أنها عن علاقتها بجاستن.

وخلال اللقاء، أعربت سيلينا عن سعادتها بالأغنية وقالت: "أنا فخورة للغاية بهذه الاغنية، فلطالما شعرت أن العلاقة لم يتم انهاؤها بطريقة لائقة، وتقبلت ذلك بصمت، ولكني كنت بحاجة بطريقة لقول بعض الأشياء التي تمنيت لو أنني قلتها".

أنهت سيلينا تعليقها على الأغنية وأوضحت: "إنها ليست اغنية مليئة بالحقد او الكره، فهي أغنية تقول نعم حظيت بشيء جميل ولن أنكر ذلك، ولكنه كان عصيبًا وسعيدة لأنه انتهى".

ويجدر بالذكر أن التوتر وعدم الاستقرار تصدرا المشهد خلال علاقة سيلينا وجاستن، حيث كانا تارة معًا وأخرى منفصلين طوال الفترة بين عامي 2011 و2018، حتى انفصالهما النهائي في 2018، وتصرف جاستن الصادم، حيث سرعان ما ارتبط بالعارضة "هيلي بالدوين" وتزوجا سرًا في نفس العام، قبل إقامة حفل زفاف في العام التالي خلال 2019.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى إدوارد للعربية.نت: التمثيل سرقني من الغناء ولن أكرر برامج المقالب