براد بيت يضع ويليام وكيت في موقف محرج.. والسبب ميغان ماركل!

براد بيت يضع ويليام وكيت في موقف محرج.. والسبب ميغان ماركل!
براد بيت يضع ويليام وكيت في موقف محرج.. والسبب ميغان ماركل!

أقيم ليلة أمس الأحد حفل توزيع جوائز الأكاديمية البريطانية السينمائية "بافتا" بنسخته الـ 73 في قاعة رويال ألبيرت بلندن، وكانَ ضيفا الشّرف للحدث كُل من الأمير ويليام وكيت ميدلتون.

وعلى الرّغم من ترشّح "براد بيت" لجائزة "أفضل ممثّل داعم" عن دوره في فيلم Once Upon a Time in Hollywood، والذي كان ببطولة ليوناردو دي كابريو وإخراج المُبدع "كوينتين تارانتينو"، لم يتمكّن النّجم من حضور الحفل، وكلّف الممثّلة العالمية "مارغوت روبي" لاستلام الجائزة بالنّيابة عنه في حال فاز بها.

وبالفعل، تمكّن طليق أنجيلينا جولي من حصد الجائزة التي استلمتها روبي بالنّيابة عنه، كما كان قد حضّر خِطابَ شُكرٍ كتبه على ورقةٍ وسلّمها لمارغوت، وطلبَ منها إلقاءه على مسامع الضّيوف.

ولأنّ براد بيت معروفٌ بحس الدّعابة لديه في مثل هذه المُناسبات، حرص الممثل على أن يكونَ خطابه قويًا للغاية حتى لا يشعر الضّيوف بأنّه غير مُتواجد، وبالفعل هذا ما حصل.

فعند صعود مارغوت لاستلام الجائزة، قالت بالنّيابة عن براد بيت: "يقول بأنّه يودّ أن يُسمّي جائزته بـ هاري، وذلك لأنّه يشعرُ بحماسٍ شديدٍ لأخذها معه إلى الولايات المُتّحدة. إنها كلماته وليست كلماتي"، وذلك في إشارةٍ منه إلى انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من العائلة الملكية وانتقالهما للعيش بين أمريكا الشمالية وبريطانيا.

وفي هذه الأثناء، كانت كاميرات التّصوير تصبّ تركيزها على دوقي كامبريدج، الأمير ويليام وكيت ميدلتون، حيث أنّهما لم يستطيعا أن يكتما شعورهما بالحرج من كلمات براد، على الرّغم من أنّهما كانا يضحكان كباقي الحضور.

ويبدو أنّ جميع أفراد العائلة المالكة كانوا تحت الضّرب في سهرة البافتا ولم يقتصر الإحراج على الأمير ويليام وكيت ميدلتون فقط، وذلك لأنّ الممثلة الكوميدية "ريبيل ويلسون" مشت على نفس خُطى براد بيت، وحاولت قصف جبهة أمراء بلدها.

فعند صعود ويلسون لتقديم جائزة أفضل مُخرج، انتقدت ريبيل أمراء العائلة المالكة قائلةً: "من الرّائع التواجد هنا في قاعة أندرو الملكية.. أوه لا قاعة هاري الملكية.. أعتذر، قاعة فيليب الملكية.. ممم قاعة القصر الملكي"، علمًا بأّنّ اسم المكان الذي استضاف الحدث "قاعة ألبرت الملكية".

وفي نهاية حفل الجوائز، صعد الأمير ويليام إلى خشبة المسرح، وألقى خطابًا شغوفًا عن أهمية التّنوع في الأفلام، وذلك قبل تسليمه جائزة الزمالة لمنتجة فيلم حرب النّجوم، كاثلين كينيدي.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى