شهـد بلان: ليس علينا انتظار فاجعة على الطريق.. وهذا ما أطلبه!

شهـد بلان: ليس علينا انتظار فاجعة على الطريق.. وهذا ما أطلبه!
شهـد بلان: ليس علينا انتظار فاجعة على الطريق.. وهذا ما أطلبه!

نظمت الإعلامية شهد بلاّن مؤخراً حملة توعوية بعنوان "أسرع ضمن القانون"#SpeedLegally وذلك بالتعاون مع أوتودروم – الوجهة الأولى الترفيهية والمجمع المتكامل المخصَّص لرياضات السيارات، حيث حرصت من خلال حملتها على رفع مستوى الوعي لدى الشباب العربي حول القيادة وتحملهم المسؤولية تجاه كل شخص قد تكون حياته عرضة للخطر من قبل هواة السرعة والقيادة الجنونية في الطرق العامة.

واهتمت شهد بلاّن بمحتوى هذه الحملة التوعوية خصوصاً بعد تعرضها لحادث سير أليم قد هدد حياتها قبل خمس سنوات وحاربت لتعود وتقف على قدميها من جديد وتكون أحد المهتمين بهذه القضية.

وتخاطب شهد الشباب وتقول:" إن الهدف الأسمى من وراء تنظيم هذه الحملة هي سلامتكم وزيادة وعيكم وتثقيفكم حول عواقب السرعة وعدم الالتزام بقواعد السير وأنظمة المرورعلى الطريق، لا يوجد أثمن وأغلى من حياة الإنسان فلنحافظ على سلامتنا وسلامة منحولنا، بالاهتمام والالتزام ".

وأضافت: " يوّفر دبي أوتودروم من خلال مضمار السباق الأوسع والحلبة التيتتّسع لكل أنواع الفعاليات المحلية والعالمية المتعلقة برياضات السيارات البيئة المثالية لقيادة آمنة خاضعة للرقابة، الأمر الذي يتيح لهم ممارسة هواياتهم دون تعريض حياتهم وحياة مستخدمي الطرق للخطر ".

وشاركت شهد بلاّن مع حضور حملتها التوعوية من الصحافة ومدوني تفاصيل قصتها والفترة العصيبة التي مرّت بها واستغرقتها لتتعافى تماماً من آثار الحادث المروري الذي تعرضت له، كما وصفتها بفترة اكتشاف جذري لذاتها ولمدى قوتها وتحملها، لتعود وتقف اليوم بين محبيها بصورة الإعلامية الشابة الملهمة .

ولاقت الحملة اهتماماً من قبل الصحافة والحضور، كما تم التطرق لمواضيع ذات صلة أهمها دور هيئة الطرق والمواصلات والغرامات التي تفرضها على متجاوزي السرعة المحددة ولما لها من أهمية بالغة بهدف تنظيم السير وخلق المساءلة لجميع السائقين على الطريق.

وهذا ما كانت ترنو إليه شهد من خلال تنظيمها لهذه الحملة، أن تلقى اهتماما وصدى لتصل رسالتها لأكبر شريحة ممكنة من الشباب وأن تكون سببا في إحداث تغيير جذري إيجابي يضمن السلامة والأمان للجميع.

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى