تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

عمرو دياب ودينا الشربيني حديث الجمهور بسبب صحن بطاطا!

شات الوئام

على الرغم من الرومانسية الكبيرة التي أظهرها الفنان المصري عمرو دياب ليلة الجمعة، عندما قام بنشر صورةٍ تجمعه بدينا الشربيني مًعلقاً عليها بقوله: "عيد فلنتاين سعيد" ومرفقاً إياها بهاشتاغ "زي مانتي" في إشارةٍ إلى أحدث أغنياته، إلا أنَّ الفنان المصري حذف الصورة بعد دقائق ليعيد نشرها مرةً أخرى.

وكان السبب الذي دفع النجم المصري للقيام بهذه الحركة غريباً نوعاً ما، إذ قام عمرو بقص صحن البطاطا من الصورة بعد أن ظهر الثنائي في الصورة الأولى وهما يجلسان ويتوسطهما صحن البطاطا المقلية ليقوم بنشرها مجدداً من دون هذا الطبق، بعد أن تعرض للسخرية من قبل رواد السوشال ميديا الذي اعتبروه هدية عيد الحب.

img

ويبدو أنَ دينا كانت قد التفتت للأمر مُسبقاً، حيث نشرت الصورة منذ البداية من دون ذلك الطبق، وعلقتّ عليها قائلة: "احتفل بأفضل ألبوم على الإطلاق، مع أسطورة بلدي، عيد الحب لا يمكن أن يكون أفضل من ذلك... مبروك حبيبي".

إلا أنها لم تستطع الإفلات من تعليقات الجمهور الذين قارنوا بين صورة دياب قبل الحذف والصورة التي نشرتها قائلين: "وديتي الأكل والأطباق فين يا دينا؟!!!"، كما قال آخرون: "معلش عايزين الصوره بطبق البطاطس".

img

وكان الثنائي حديث رواد لسببين، وهما رومانسية دياب أولاً وطبق البطاطا المحذوف ثانياً.

وجاء احتفال عمرو ودينا بعيد الحب، بعد يومٍ من إطلاق الهضبة لألبومه "سهران"، والذي حظي بتفاعلٍ كبير، وتصدر فيه قائمة المواضيع الأكثر تداولاً بموقع ، في على مدى يومين، وكان من بين تلك الأغنيات "زي مانتي" التي أثارت جدلاً واسعاً حول من تكون المقصودة في تلك الأغنية، إذ انقسم الجمهور حول المقصودة حيث اعتبر بعضهم أنها لزوجته الأولى شيرين رضا فيما اعتبر آخرون أنها لزوجته الثانية زينة عاشور.

ولكن عمرو دياب أنهى كل تلك الجدليات بعد نشره لصورته مع الشربيني وتعليقه عليها بـ "زي مانتي"، ليقول أنَّ صاحبة المقصودة هي الشربيني فقط.

هذا وكان الجمهور الكويتي أوّل من استمع لأغانٍ جديدة من ألبوم "سهران"، في حفلٍ أحياه "الهضبة" على أرض مدينة المعارض الخميس 13 شباط/ فبراير، ونشر صوراً منه عبر حسابه الرسمي موقع "".

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة