تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

السعودية وعد محمد: أرغب أن أكون شاملة.. ولست فاشنيستا فقط!

شات الوئام

قالت الفنانة وعد محمد أنها ستشارك في بطولة مسلسل درامي سيتم عرضه في شهر رمضان من هذا العام، فيما لم تفصح عن أي تفاصيل أخرى حول العمل وقصته أو الدور الذي ستلعبه في العمل.

وأوضحت وعد محمد في تصريحها لفوشيا بعد أن سألناها عن توجهها للسوشال ميديا بشكل كبير "أنا لست فقط فاشينيستا، أنا ممثلة ومغنية وأحاول بكل ما أستطيع أن أقدم في السوشال ميديا الأشياء المفيدة للناس".

وأضافت: الـ"سوشال ميديا" يختلفون تماماً عن مشاهير الدراما والفن الذين نعرفهم جميعاً. من جهتي، أرغب في أن تكون شهرتي عامةً، حتى في مجال الـ "فاشن"، أي أن أكون شاملة، وأن أقدم رسالةً هادفة في مواقع التواصل، وتكون حساباتي ذات فائدة كبيرة للآخرين، مؤكدة أنها تقدم محتوى هادفا وليس مجرد استعراض ليومياتها.

أما عن رأيها في المواضيع التي يجب طرحها في السينما السعودية، قالت: "لا يوجد في السينما مواضيع محددة لأنه لكل إنسان ذوق في الأفلام والمسلسلات فهناك من يعشق الدرما وهناك من يعشق الاكشن وهناك من يعشق الكوميديا فلا نستطيع أن نقدم مواضيع محدده والناس أذواق".

كما عبرت وعد عن سعادتها برؤية 2030 وخاصة في مجال السينما وسعي السعودية للتقدم والتطور في الجانب الفني لأن الفن رسالة سامية تعبر عن الشعوب وتوجهاتها وتعكس الصورة الحقيقة عنهم.

ووعد محمد فنانة شابة سعودية من مواليد 1999، منحتها المخرجة السعودية هيفاء المنصوري فرصة ذهبية من خلال مشاركتها بفيلم "وجدة" إلى جانب الفنانة ريم عبدالله، وحققت وعد نجاحا كبيرا من خلال هذا الفيلم، وأثبتت موهبتها في التمثيل، وتم تكريمها في مهرجان السينمائي؛ إذ تم اختيارها كأفضل ممثلة.

وتتميز وعد بخفة ظل، وكاريزما خاصة، حيث نجحت في أن تلفت أنظار الجميع إليها منذ أن كانت طالبة في المدرسة الابتدائية.

كمت استطاعت في فترة قصيرة جداً من الانتشار فنياً، ووضع بصمتها محلياً وعربياً على الرغم من صغر سنها.

يذكر أن ظهورها الفني الأول جاء بالمصادفة عبر فيلم "وجدة" وهي لا تزال طفلة، وساهمت بموهبتها في تحقيق الفيلم لعديد من الجوائز الدولية، كما أنها الفنانة السعودية الأولى التي تؤدي أغنية وطنية باللغة الإنجليزية.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة