إدريس ألبا في مأزق.. هل كذب بشأن إصابته بفيروس كورونا؟


رد النجم البريطاني إدريس ألبا على الشائعات الموجهة إليه بتقاضيه أموالًا هو ومجموعة من النجوم مقابل الإعلان عن إصابتهم بفيروس "كورونا".

ونشر النجم البريطاني البالغ من العمر 47 عامًا فيديو جديد على ، قال فيه:"إنه لغباء مطلق أن يقول الناس إن شخصًا مثلي حصل على أموال ليقول إنه مصاب بفيروس كورونا المستجد"، وفقًا لشبكة "فوكس نيوز" الأمريكية.

وتحدث إدريس أيضًا عن الجدل المنتشر حول المشاهير الذين تمكنوا من إجراء الاختبار قبل الأشخاص الآخرين، على الرغم من أن البعض لا يظهر أي أعراض مقلقة بالفيروس، وخاصة أن هناك نقصًا حادًا في وسائل الاختبار.

وقال: "أعتقد أن الجدل حول الأغنياء والفقراء، ومن الذي يحصل على الاختبار ومن لا، لا يعتبر نقاشًا ضروريًا" مشيرًا إلى أن مثل هذه الشائعات السلبية حول التشهير بالاختبار تؤدي إلى نتائج عكسية.

وأضاف ألبا: "لا أفهم ما يقول الناس والسبب وراء ذلك"، متابعًا حديثه بأنه في هذه المرحلة هو مجرد إنسان وليس ممثل.

واختتم قائلًا: "أنا مجرد إنسان، لذا أريد أن يفهم الناس أن الأمر حقيقي جدًا، ولا أشعر أنني محظوظ لأنني حصلت على اختبار؛ لأنني في الواقع أصبت بفيروس خطير".

كان قد أعلن الممثل وزوجته صابرينا دوري إصابتهما بالفيروس في الأيام الماضية، موضحين أن السبب وراء إجراء الاختبار، هو أن إدريس تعامل مع شخص ثبت تشخيصه إيجابيًا، في إشارة إلى زوجة رئيس الوزراء الكندي، صوفي غريغوار ترودو.

يأتي ذلك بعد أيام من انضمام المغنية كاردي بي لهذه الشائعات لتضيف ثقلًا عليها، قائلة عبر حسابها على إنستغرام إنها شعرت أيضًا أن بعض المشاهير يتم الدفع لهم ليدّعوا إصابتهم بفيروس كورونا، وإذا كان هذا هو الأمر، فإنها تريد أن يتم الدفع لها أيضًا.

وبعد أسبوع من إصابة ألبا، أعلنت صابرينا أن نتائج الاختبار لها كانت إيجابية، وقال إدريس إنه ليس لديه أي أعراض خطيرة ويشعر أنه بخير.

وأضاف: "من المثير للقلق أن الناس ربما يحملون هذا المرض ويبدو أنهم بخير، ولكن يمكنهم نشره بسهولة".

فيما قالت صابرينا التي تشعر بصحة جيدة أيضًا: "لا أشعر بأي شيء يمكن أن يتوقعه الناس الآن من أعراض فيروس كورونا، وهو أمر غريب حقًا، قد يتغير في الأسابيع المقبلة، وسنقوم بتحديث الجميع".

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى