سهير الفهد: خايفة عأمي من المرض.. ورتبت صوري وحديقتي!

سهير الفهد: خايفة عأمي من المرض.. ورتبت صوري وحديقتي!
سهير الفهد: خايفة عأمي من المرض.. ورتبت صوري وحديقتي!

 

من أجل مواجهة خطر فيروس الذي ألقى بثقله على العالم كله، كان من الضروري اتخاذ التدابير الاحترازية حماية لصحة الأفراد بلا استثناء، ومن أبرز هؤلاء هم الفنانين الذين أوقفوا عن تصوير أعمالهم إلى إشعار آخر حتى وإن لم تُعرض أعمالهم خلال شهر رمضان المبارك.

وهذا ما استدعى "فوشيا" لإجراء مقابلة مع الفنانين وهم في منازلهم للتعرف على كيفية قضاء وقتهم في ظل الحجر المنزلي، ومعرفة ما إذا كان هذا الحجر فرصة لإنجاز بعض المهام التي تراكمت عليهم، أم أنها إجازة إجبارية "غير مرغوب بها على كافة الأصعدة؟".

من جهتها، بيّنت الفنانة الأردنية سهير فهد خلال فيديو خاص لـ "فوشيا" أنها تحب الجلوس في المنزل طالما هي بالقرب من أمها، فهذا الأمر ليس غريباً عليها، بل ومعتادة عليه منذ زمن طويل.

وخلال تلك الفترة أيضاً اكتشفت بعض الأمور التي كانت بحاجة إلى وقت طويل لترتيبها، منها مثلاً مراجعة الصور التي أخذت منها حوالي 3 أيام لترتيبها، وفرزها وفهرستها حسب كل مناسبة، إلى جانب ترتيب الكتب في مكتبتها المنزلية، وفهرستها حسب كل موضوع.

أما حديقتها الصغيرة، فوجدت أن وجودها في المنزل جراء الحجر منحها فرصة الاهتمام بها ورعايتها وزراعتها هي وشقيقها، بعد أن كان أحد العاملين يقوم بتلك المهمة أسبوعياً. أما الآن ومع توفر الوقت الكافي عندها، استطاعت القيام بتلك المهمة، إلى جانب أعمال أخرى كانت مؤجلة منذ مدة.

وعما ترجوه حالياً هو أن تعود الحياة الطبيعية إلى ما كانت عليه في السابق، وعودة الناس إلى أعمالها بأسرع وقت، شريطة الالتزام بتعليمات الأطباء أصحاب الخبرة والدراية للحفاظ على صحتهم، فهي إلى جانب حرصها على الآخرين من إصابتهم بفيروس كورونا، تخشى كثيراً في الوقت نفسه من إصابة أمها بأي مرض، تماماً كخوفها على نفسها وإخوانها الذين يعيشون خارج .

وبعيداً عن كيفية قضاء وقتها خلال الحجر الصحي، شاركت الفنانة فهد بعمليْن درامييْن هما: مسلسل الخوابي وهو عمل فلسطيني، ورياح السموم وهو عمل بدوي، وهذان العملان سيُعرضان في شهر رمضان المبارك. أما مشاركتها في مسلسليْ كفر اللوز، وهو عمل فلسطيني، إلى جانب سوق الحرير، سوري الهوية، فقد توقفا بسبب جائحة كورونا التي لم توقف الأعمال الدرامية عن استكمالها فقط، وإنما أوقفت العالم كله عن العمل.

وعلى صعيد آخر، تُعرف الفنانة الأردنية سهير فهد بأنها من مؤسسي عالم الدوبلاج في الأردن، واشتهرت بتقديم عدد من مسلسلات الكرتون كان من أشهرها مسلسل الكابتن ماجد، وقدمت عدداً من المسلسلات المكسيكية والكورية المدبلجة.

وبشهادة الجميع، تتمتع فهد بوازع إنساني كبير من خلال دعمها للممثلين الشباب والوقوف إلى جانبهم، وتقديم الأعمال الإنسانية كمبادرة مجتمعية منها.

 

المصدر: فوشيا

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى