اجتماعات متكررة وتخوفات من الخسائر بغرفة صناعة السينما في مصر

اجتماعات متكررة وتخوفات من الخسائر بغرفة صناعة السينما في مصر
اجتماعات متكررة وتخوفات من الخسائر بغرفة صناعة السينما في مصر

عقب إعلان رئاسة مجلس الوزراء بقيادة المهندس مصطفي مدبولي فتح نسبة 25% من السينمات والمسارح، قررت غرفة صناعة السينما عقد اجتماع أونلاين لكل السينمائيين من موزعين ومنتجين للكشف عن تفاصيل الأيام المقبلة وهي القرارات التي خرجت بتقديم العروض والأعمال السينمائية التي قدمت في شهري يناير وفبراير الماضي، نظرا للخوف من الدفع بأعمال سينمائية جديدة تخسر ماديا في دور العرض.

وشهد ذلك حالة من التخبط بين الغرفة والموزعين، حيث تم في البداية تأجيل عدة قرارات هامة حول الأفلام الجديدة لحين الاتفاق على قرارات جديدة تبعد صناع السينما عن الخسائر بسبب انتشار فيروس المستجد، حيث اجتمعوا مرة ثانية يوم الأحد الماضي دون جدوى في القرارات.

واستمرت دور العرض المصرية منذ السبت الماضي في فتح بعض سينماتها، حيث أن سينمات شركة دولار فيلم ونيوسنشري هي الوحيدة التي التزمت بالقرار وبدأت في إعلان الإيرادات اليومية التي كانت هزيلة جدا نظرا للإقبال الضعيف على مشاهدة الأعمال، بينما اكتفوا بتقديم بعض الأفلام الأجنبية والمصرية التي منها الفلوس ولص ولم تتخط الإيرادات في أيام 60 ألف جنيه حصيلة أربع أفلام.

وخلال الفترة المقبلة ستقيم غرفة صناعة السينما اجتماعا آخر لبحث كافة الأمور المتعلقة بأزمة صناعة السينما في ظل جائحة كورونا، حيث قالت مصادر، إن الغرفة تنوي عمل اجتماعات بشكل أسبوعي لوضع خطط ورؤى جديدة تفيد الصناعة وتبتعد عن تكبد الخسائر بأي شكل من الأشكال.

وقال صفوت الهلباوي مدير التوزيع بشركة دولار فيلم ونيوسنشري،: إن السينمات حاليا فتحت قاعاتها بشكل كامل على أن يتم استقبال الجمهور بالنسبة المخصصة التي تم الإعلان عنها.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى