"عليك واحد".. برنامج "يرهب" النجوم السودانيين


يثير برنامج باسم " #عليك_واحد" تبثه فضائية "سودانية 24" من الخرطوم، جدلًا ما بين الرفض والقبول، وذلك في موسمه الثاني، حيث يبث يوميًا طوال شهر #رمضان.

ويشابه البرنامج في فكرته أسلوب #الكاميرا_الخفية وبرامج المصري رامز جلال، ولكن في شكل حلقة مطولة تعتمد على خدعة يقوم بها أبطال البرنامج، باتجاه شخصية معروفة في المجتمع.

ويستضيف البرنامج في الغالب فنانين وإعلاميين وشخصيات تعمل في الحقل الفني والإبداعي، يخضعون لتمثيلية يتم فيها استفزازهم.

موسم

وفي الموسم الثاني لهذه السنة من رمضان الجاري، يتم استدعاء الضيف من بيته بخدعة الحضور لشركة تقوم بعمل الإعلانات، بهدف مشاركته في إعلان معين.

وتتم مهاجمة الشركة بواسطة رجال الأمن الذين يوجهون لها الاتهامات بأنها وكر للترويج والمتاجرة بالمخدرات.

ويتحول الضيف إلى متهم بين المجموعة بوجوده في الشركة، إضافة إلى العثور على الهيروين في سيارته.

وفي حين يتقبل بعض الضيوف الوضع وينتهي الأمر بكشف الحقيقة، إلا أن بعضا ممن تمت استضافتهم كانوا يشتعلون بالغضب.

انتقاد من الشرطة

وكان البرنامج قد تعرض للنقد من قبل المسؤولين في الشرطة، مطالبين بإيقافه، باعتباره يسيء للأجهزة الأمنية والشرطية، ولا يلتزم بالضوابط.

لكن توضيحية كتبت تفيد بأن المشاهد التمثيلية التي يتضمنها البرنامج لا تمت لعمل الشرطة بصلة، لفك الارتباط بين الواقع والتمثيل.

والبرنامج من إعداد وتمثيل مازن تامر، مع فريق من المشاركين في العمل.

غضب ورفض

واستضافت الحلقة الـ 16 من البرنامج الشاعرة والإعلامية وئام كمال التي سبق أن وجهت نقدًا للبرنامج، وقد استشاطت غضبًا بعد أن تم الكشف عن الموقف، وأكدت أن البرنامج يستفز مشاعر الضيوف.

وفي تصريحات لصحيفة "السوداني" الصادرة يوم الجمعة، قالت الفنانة هدى عربي التي استضافها البرنامج، إنها لن تتوانى على الإطلاق في مقاضاة فريق "عليك واحد" أن تم بث الحلقة التي تم تصويرها معها.

وأشارت إلى أن مبدأ رفض بث الحلقة لا يعود إلى خوفها من عدم تقبل جمهورها لها، وإنما لتحفظها الواضح حول فكرة البرنامج التي تعتمد على إرهاب النجوم والتقليل من شأنهم، خصوصًا فيما يتعلق بحملهم في "بوكس" (سيارة نقل بضائع صغيرة) بطريقة مزرية للغاية.

توضيح القناة

وكانت القناة السودانية قد أصدرت توضيحًا حول موقف الشرطة من البرنامج، والنقد الذي تم توجيهه له، تضمن العديد من النقاط، منها أن "البرامج الدرامية الكوميدية التي تتناول المؤسسات الحكومية والأجهزة العامة منتشرة عالميًا، وقد تصور أعمال وتصرفات تلك المؤسسات بصورة ساخرة، ولا يجلب ذلك حساسية ولا يضيق صدرها بذلك، لعلم المؤسسات العمومية بأن الدراما لا تنطبق على الواقع ولا تمثله".

رؤية مازن

ويقول #مازن_تامر صاحب فكرة البرنامج وبطله الرئيسي، الذي عاد من قبل سنوات وجيزة ليخرج بهذه الفكرة، في حوار صحافي محلي: "عادتنا نحن كشعب سوداني الخوف والتوجس مما هو جديد بغض النظر إذا كان البرنامج جيدًا أم لا وبناء الرأي برأي الآخرين، وهذه كانت المعاناة خلال الموسم الفائت، لكن بالرغم من هذا حقق البرنامج نسبة مشاهدة عالية، والمشاهد أحب فكرة أن يرى النجوم والمشاهير في مواقف صعبة وغريبة".

ويرفض مازن مقارنة برنامجه بالبرامج التي تبث في الخارج، وأن ثمة أسبابا كثيرة من ضمنها الإمكانيات المادية، وقال: "نحن لسنا مثلهم وليس لدينا تلك الإمكانيات المادية، ونحن على قدر الإمكانيات نحاول أن نقدم الاختلاف في المضمون والشكل".

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى