سعد لمجرد وأكثر من 3 إدعاءات بالإغتصاب منذ 2010… إليكم التفاصيل!

| أمر القضاء الفرنسي بإخلاء سبيل الفنان المغربي سعد لمجرد (33 عاماً) بكفالة مالية ووضعه تحت المراقبة وعدم السماح له بمغادرة البلاد، وذلك بحسب القناة الثانية المغربية “دوزيم”.

وكانت السلطات الفرنسية قد ألقت القبض على لمجرد صباح الأحد 26 آب الماضي بعد أن اتّهمته امرأة بإرتكاب أفعال “ينطبق عليها وصف الاغتصاب” في منتجع سان تروبيه في الليلة السابقة أي السبت 25 آب.

وفي صباح يوم الاثنين الماضي، مدّدت السلطات احتجاز سعد 48 ساعة أخرى لإجراء المزيد من التحريات بشأن الواقعة وللاستماع إلى أكبر عدد مفيد من الشهود بعد أن تضاربت أقوال الطرفين.

اشارة الى انّ لمجرد متّهم بإغتصاب شابة عشرينية في غرفة فندقه في قبل حفل غنائي له هناك، وقد وجّه إليه القضاء رسمياً في تشرين الأول 2016 تهمة الاغتصاب مع ظروف مشددة للعقوبة وأودعه السجن بانتظار محاكمته.

وقد بقي لمجرد خلف القضبان حتى نيسان 2017 حين وافق القضاء على منحه اخلاء سبيل مشروط بعد وضعه سواراً إلكترونياً.

وفي آذار الماضي، سمح القضاء للمتّهم بالسفر إلى المغرب حيث أطلق اغنيته الجديدة “غزالي غزالي”.

ولكن، في 11 نيسان الماضي، وجّه القضاء الفرنسي إلى سعد تهمة اغتصاب ثانية بناءً على دعوى تقدّمت بها شابة فرنسية مغربية تتّهمه فيها بأنه اعتدى عليها جنسياً وضربها في الدار البيضاء عام 2015.

كذلك، وجّه القضاء الأميركي إلى لمجرد تهمة الاغتصاب في واقعة تعود إلى العام 2010، لكن هذه الدعوى أُسقطت لاحقاً.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى