الفنان علي عادل في مشاريع مبشرة تلفزيونياً وسينمائياً

الفنان علي عادل في مشاريع مبشرة تلفزيونياً وسينمائياً
الفنان علي عادل في مشاريع مبشرة تلفزيونياً وسينمائياً

بعد إنقطاع الممثل علي عادل فترة طويلة جداً عن الحوارات الصحافية، مجيباً في مقابلة أسئلة كثيرة حول ابتعاده عن الدراما التلفزيونية منذ عام 2017، ومشاريعه الفنية المقبلة على الشاشتين الفضية والذهبية بعد دراسته صناعة السينما، في أول ظهور درامي بعد «باب الحارة».

الجلوس أمام الفنان علي عادل وجهاً لوجه، يعيد ترتيب الأسئلة في مواجهة الشخص الاستثنائي الذي يحاور بهاجس الفنان وأدواته بلا فصل مع الإنسان، ولا مع الدور والشخصية، وربما الواقع. هو ملاحظ ثاقب، ومخاطر جريء، الكلمات يحولها رأساً إلى معادلات، وحريص جداً على البعد الآخر للمعنى، في سلوك يطابق بعض ملامح شخصية «سوار» التي يجسّدها في تصوير «هوا أصفر» حالياً.

ويضيف: «النظر للدراما أو للفن يبقى وجهة نظر شخصية للمشاهد، ما يقدمه التلفزيون ليس فناً بل هو للترفيه، السينما فن لأنها تُصنع، التلفزيون لم يستطع أن يكون فناً ثامناً، التلفزيون فن الثرثرة الجميل السينما فن صناعة الصورة المتكاملة، فن تحويل رواية إلى حقيقة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى