'الأميرة' هند أبي اللمع في 'لحظات'

'الأميرة' هند أبي اللمع في 'لحظات'
'الأميرة' هند أبي اللمع في 'لحظات'

اختتم "مهرجان لحظات السينمائي" فعالياته بتكريم الممثلة اللبنانية الراحلة هند أبي اللمع (1942-1990) بفيلم "الأميرة"، وهو وثائقي قصير أعدّه وأخرجه الصحافي ربيع دمج.

في 30 دقيقة، استطاع دمج نبش الذاكرة اللبنانية، وإزاحة الستار عن تفاصيل حياة ممثلة، تركت في رصيدها أعمالاً عابرة للأجيال، فتحوّلت لأيقونة "الدراما"، التي لا تموت ذكراها ولا يطوي التاريخ صفحاته على أعمالها، فهند ببساطة هي الجميلة، الطبيعية، العفوية، التي يعرفها كل الشباب والشابات دون أن يعاصروها، والتي يحملها بذكراهم الأباء والأمهات، فيعودون معها لشاشة كانت حقاً "فضية".


دمج وفي حديث لـ" 24"، أوضح أنّ الهدف من الفيلم، هو "توثيق مرحلة من حياة فنانة، كانت وما تزال تعتبر أيقونة الدراما اللبنانية والعربية، في زمن لا فضائيات فيه"، لافتاً إلى أنّ هند هي نجمة بكل المقاييس وأنّها وصلت إلى جمهور كبير في بلاد الشام والخليج.
وفي ما يتعلق باسم الوثائقي "الأميرة"، أشار دمج إلى أنّ أبي اللمع هي أميرة في الواقع وأميرة على الشاشة، ففضلاً عن كونها تنحدر من سلالة الأمراء اللمعيين، منحتها الصحافة اللبنانية في تلك المرحلة لقب أميرة الشاشة الفضية.

الوثائقي بالنسبة لدمج هو لكشف زوايا ليست متداولة، وليست معروفة عن الشخصية موضوع الفيلم، موضحاً أنّ الموضوعية كانت الأساس في إعداده لـ "الأميرة"، وأنّه قد جلس مع جميع أفراد عائلة هند أبي اللمع والذين عاصروها.

وبينما كشف دمج لموقعنا، أنّ أبي اللمع تحّدت المجتمع بدخولها مجال التمثيل، موضحاً أنّها كانت في الحياة شخصية انعزالية ومزاجية، وذلك خلافاً لأدورها، رفض بالتالي الإفصاح عن المزيد من تفاصيل الوثائقي، تاركاً للجمهور متعة مشاهدته عند عرضه على إحدى الشاشات اللبنانية.

يشار إلى أنّ الفيلم هو من تصوير ومونتاج حسن مهدي، وتمثيل يارا دندش، وقد تمّ عرضه ضمن فعاليات النسخة الأولى من مهرجان الأفلام القصيرة "لحظات" الذي انطلق في أسواق "سينما سيتي" يومي الأربعاء والخميس الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى