أخبار سارة للبنانيين.. هذا ما يخبئه الموسم السياحي!

أخبار سارة للبنانيين.. هذا ما يخبئه الموسم السياحي!
أخبار سارة للبنانيين.. هذا ما يخبئه الموسم السياحي!

كتبت صحيفة "العرب" تحت عنوان " تنتظر زوارها من البحر والبر والجو": "تستعد العاصمة اللبنانية لاستقبال زوارها القادمين عبر البحر والبر والجو خلال فصلي الربيع والصيف والذين من المنتظر أن يرتفع عددهم مع عودة المغتربين اللبنانيين الذين يفضلون قضاء عطلتهم في مع الأهل والأصدقاء رغم تراجع إنفاقهم بسبب تراجع العملة في أفريقيا حيث للوجود اللبناني أثر كبير، بحسب نقيب أصحاب المطاعم والمقاهي طوني رامي.

يأتي إلى بيروت أيضا، الأوربيون ممن سمع عنها أو اعتاد زيارتها، ومن يأتي بحثا عن وجهة سياحية مثالية بأرخص الأسعار، ففي بيروت يستمتع السائح بالبحر، كما يستمتع بالطبيعة والمعالم التاريخية والمطاعم الفاخرة، ولا يدفع ما يدفعه في إيطاليا أو إسبانيا أو ، فالأوروبيون صاروا يحسبون فارق العملة أيضا، فلم تعد عندهم الأحوال كما هي عليه من قبل، لذلك تصبح المواقع السياحية العربية وجهتهم المفضلة وخاصة أولئك القادمين من أوروبا الشرقية وروسيا.

لكن بيروت تنتظر أكثر هذا العام السائح الخليجي الذي لم يغب عنها إلا في السنوات القليلة الماضية لدواع أمنية ارتأت دولهم أن تحظر عنهم السفر إلى لبنان للحفاظ على سلامتهم، هذه السنة رفعت الحظر، ومن المنتظر أن تسمح لمواطنيها بزيارة لبنان هذه الصائفة، هذه القرارات أسعدت العاملين بالقطاع السياحي والتجار.

وتتوقع مصادر مسؤولة في القطاع الساحي اللبناني أن يصل عدد السائحين السعوديين هذه الصائفة من 500 ألف إلى 600 ألف زائر بعد أن كان عددهم في السنة الماضية 65 أقل بكثير قدموا في الصيف والأعياد وبعض العطل، ويظل السائحون السعوديون يتصدرون المرتبة الأولى في قائمة السياح الخليجيين القادمين إلى لبنان، إذ يمثلون 12 بالمئة من إجمالي الإنفاق السياحي حتى شهر سبتمبر 2018، يليهم الإماراتيون والكويتيون والسوريون والعراقيون والمصريون".

لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى