هل يكون شباط شهر تدهور الليرة السورية؟

هل يكون شباط شهر تدهور الليرة السورية؟
هل يكون شباط شهر تدهور الليرة السورية؟

ذكرت صحيفة "الديار" أن أصحاب مصارف لبنانية وصيارفة في شتورة البقاع قالوا إنه يجري بيع الليرة السورية بشكل كبير مثلما حصل عند بدء الحرب السورية وانهارت العملة السورية امام الدولار.

وأضافت: "أما الآن ومع القول ان الأميركي موجود في وسيبقى من دون تحديد زمن لانسحابه وكما قال لقد ارتكبنا خطأ عندما انسحبنا من وأفغانستان بسرعة واصبح اجبارياً علينا العودة الى العراق وأفغانستان كما نفع الان فانه بدخولنا سوريا لن نخرج منها في المدى المنظور وقد نبقى سنوات وسنوات ونحتل 28% من الأرض السورية. كما ان قيام الجيش التركي ببدء احتلال أراضي سورية وعدم تحرك لوقف احتلال كذلك عدم اجتماع مجلس الامن لبحث هذا الاحتلال".

وتابعت الصحيفة: "بدأ المواطنون السوريون مع بداية شباط ببيع الليرة السورية بشكل فظيع وشراء الدولار وهذا يعني ان شهر شباط قد يشهد سقوط الليرة السورية بشكل كبير وقد يصل الدولار الى سعر الف ليرة سورية اذا استمرت حركة الليرة السورية بهذا الشكل، وفق الصيارفة والبنوك اللبنانية وطالما ان البنك المركزي السوري لا يتدخل".

والجدير بالذكر ان البنك الدولي نصح المصرف المركزي السوري بأن تصبح الليرة السورية مثل الليرة اللبنانية أي بأن يساوي كل دولار1500 ليرة سورية وعندها قد يحصل اتفاق بين وسورية على المحافظة على الليرة السورية مثل الليرة اللبنانية، وفق "الديار".

واذا وصلت الليرة السورية الى 1500 ليرة مقابل الدولار يمكن للبنك الدولي ان يدعم المصرف المركزي السوري للحفاظ على مستوى الليرة السورية بقروض طويلة الاجل وان سعر الليرة السورية الفعلي هو 1500 ليرة لكل دولار وليس 450 ليرة سوري مقابل كل دولار.

(الديار)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى