أخبار عاجلة
كرم: الهجوم على الانتفاضة يستمر بإقالة لور سليمان -
يعقوبيان: قرار الجراح ساقط ومزور -
حنكش: لا ثقة بأوراقكم ولا بإصلاحاتكم -
الحواط: إقالة لور سليمان منتهى الفجور -

النفط يسجّل أكبر قفزة في 30 عاماً.. وترامب: 'هذه ليست مشكلة'!

النفط يسجّل أكبر قفزة في 30 عاماً.. وترامب: 'هذه ليست مشكلة'!
النفط يسجّل أكبر قفزة في 30 عاماً.. وترامب: 'هذه ليست مشكلة'!

حاول ، دونالد ، التّخفيف من أثر الطفرة التي طالت أسعار النفط بعد الهجومَيْن اللذين تعرّضت لهما منشأتا نفط تابعَتَيْن لشركة "أرامكو" في البقيق وهجرة خريص بالمنطقة الشرقية.

وأكّد ترامب أنّ "الأسعار لم ترتفع كثيراً"، مشيراً إلى أنّه "بوسع ودول أخرى تخفيف الزيادة بالإفراج عن مزيد من المعروض".

وقال ترامب أمس الإثنين للصحافيين: "الأسعار لم ترتفع كثيراً ولدينا احتياطيات نفطية استراتيجية، هائلة، ويمكننا الإفراج عن جزء صغير منها، والدول الأخرى بوسعها أن تكون أكثر بذلاً للنفط، وبهذا تدفعونه للانخفاض على الفور"، مضيفاً: "هذه ليست مشكلة".

أكبر قفزة منذ 30 عاماً
وكانت أسعار النفط قد أغلقت على ارتفاع نحو 15% يوم أمس الإثنين، مع تسجيل برنت أكبر قفزة له في ما يربو على 30 عاماً وبأحجام تداول قياسية، بعد هجوم على منشأتَيْ خام سعوديتين خفض إنتاج المملكة بمقدار النصف.

وتحدّد سعر تسوية العقود الآجلة لخام برنت عند 69.02 دولار للبرميل، مرتفعاً 8.80 دولار بما يعادل 14.6%، في أكبر زيادة بالنسبة المئوية ليوم واحد منذ 1988 على الأقل.

وأغلقت عقود الخام الأميركي غرب تكساس الوسيط عند 62.90 دولار للبرميل، مرتفعة 8.05 دولار أو 14.7% في أكبر زيادة مئوية ليوم واحد منذ كانون الأول 2008.

كما زاد حجم التداولات أيضاً، لتتجاوز عقود برنت المليوني قطعة، في حجم تداول يومي قياسي مرتفع، حسب ما قالت ربيكا ميتشل المتحدثة باسم بورصة "انتركونتيننتال".

مفاجأة للسوق
وفي هذا السياق، قال توني هيدريك، محلل سوق الطاقة لدى "سي. اتش. اس هيدغينغ" للوساطة في السلع الأولية إنّ "الهجوم على مرفق النفط السعودي أحدث صدمة ومفاجأة لسوق. كانت أكثر تركيزاً على الطلب وليس العرض".
وأضاف: "أعتقد أن تغيراً مفاجئاً حدث على صعيد توقعات المعروض وهو ما أخذ على حين غرة كثيرين كانت مراكزهم مدينة وشجع على تكوين مزيد من المراكز الدائنة".

ضبابية السوق
إلى ذلك، قال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك للصحافيين، إنّ ارتفاع أسعار النفط العالمية كان متوقعاً، إذ أنّ الأسعار كانت بحاجة لأن تعكس المخاطر بعد هجوم على البنية التحتية النفطية السعودية.

وقال نوفاك: "الجميع توقعوا ارتفاع الأسعار بقدر ما يوم أمس الاثنين، لأن الأسعار تأخذ في الحسبان الضبابية والمخاطر. أعتقد أن السوق ستتفاعل مع الموقف بناء على المعلومات القادمة من السعودية".

 

المصدر: 24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى التدقيق بنفقات "ألفا".. والدور آتٍ على تاتش وأوجيرو