شركات الطيران تطلق العنان لمزيد من ناقلاتها إلى الأجواء رغم كورونا

شركات الطيران تطلق العنان لمزيد من ناقلاتها إلى الأجواء رغم كورونا
شركات الطيران تطلق العنان لمزيد من ناقلاتها إلى الأجواء رغم كورونا

وسط إجراءات مشدّدة خوفاً من الانتشار المتزايد لفيروس كورونا، تجد شركات الطيران نفسها مضطرة إلى إطلاق العنان لمزيد من ناقلاتها إلى الأجواء، بعد خسائر هائلة أصابتها بعشرات مليارات الدولارات اتخذت بسببها إجراءات تقشفية قاسية ريثما تتجاوز هذه المحنة.

العُمانية

في هذا السياق، أعلن الطيران العماني، تشغيل رحلاته المجدولة إلى 18 مدينة في 12 دولة، ابتداء من الأول من أكتوبر/تشرين الأول المقبل. وأكد الناقل الوطني لسلطنة عمان، التزامه بتطبيق برنامج سلامة شامل ومكثف قبل وخلال وبعد كافة رحلاته، لضمان تجربة سفر آمنة ومطمئنة للمسافرين على متنه.
وكان محمد بن ناصر الزعابي، رئيس هيئة الطيران المدني العماني، قد صرح بأن قطاع الطيران في بلاده تكبد خسائر كبيرة جراء جائحة كورونا، تجاوزت 200 مليون ريال عماني، مبينا أنه منذ بدء إغلاق مطارات السلطنة في 29 مارس/آذار الماضي انخفضت الحركة الجوية فيما يتعلق بالمسافرين والطيران بواقع 90%، وحاليًا بدأت تتراجع هذه النسبة بشكل بطيء، آملا من الرحلات المنتظمة التي ستنطلق في أول أكتوبر/تشرين الأول المقبل عودة حركة المسافرين تدريجا.

القطرية

من جهتها، أعلنت "الخطوط الجوية القطرية"، الجمعة، توسيع شبكة وجهاتها العالمية إلى أكثر من 90 وجهة بحلول منتصف أكتوبر/تشرين الأول المقبل، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية "قنا".

وبهذه الخطوة، تضاعف الناقلة القطرية عدد وجهاتها إلى 3 مرات بحلول منتصف الشهر المقبل، مع استئناف خدماتها إلى عنتيبي وهانوي وسيشيل وويندهوك ويريفان، إضافة إلى إطلاق رحلاتها الجديدة إلى أكرا.

سجلت الخطوط الجوية القطرية خسارة بلغت 7 مليارات ريال ( 1.92 مليار دولار) خلال العام المالي 2019/2020 المنتهي في 31 مارس/آذار الماضي، وفقاً لتقرير المجموعة السنوي الصادر اليوم الأحد.

-

كما أعلن استيفان روماتيه، السفير الفرنسي في ، عن قيام بلاده باستئناف رحلاتها السياحية إلى المدن السياحية الشاطئية المصرية، بدءاً من أكتوبر/تشرين الأول القادم، بحسب بيان لوزارة أوضح أنه تم مناقشة العديد من الموضوعات التي من شأنها العمل على وضع آلية لدفع الحركة السياحية الوافدة إلى مصر من فرنسا.

مصر -

أفادت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية، نقلا عن بيان لشركة مصر للطيران، بأن الشركة ستستأنف الرحلات المباشرة بين القاهرة وموسكو اعتبارا من 17 سبتمبر/أيلول الجاري بمعدل ثلاث رحلات أسبوعيا.

وأوضحت الشركة في بيان صدر مساء اليوم الثلاثاء أن "المسافرين على رحلاتها إلى موسكو يجب أن يحصلوا على شهادة طبية مع نتيجة اختبار "بي.سي.آر" سالبة لفيروس كورونا (كوفيد-19) من أحد المعامل المعتمدة في مصر، صادرة قبل 72 ساعة على الأكثر من تاريخ الوصول إلى موسكو".

-

واستأنفت الناقلات الوطنية الإماراتية والسعودية رحلاتها المجدولة بين البلدين في 23 سبتمبر/أيلول الجاري. واستأنفت شركة الطيران الوطنية السعودية خدماتها، بما يصل إلى 5 رحلات يومية للربط بين والرياض وجدة والدمام.

وهناك خطط لتسيير المزيد من رحلات الربط بين دبي والمدن السعودية، على أن تقوم بها طيران ناس السعودي، بالإضافة إلى طيران الإمارات وفلاي دبي خلال الأيام والأسابيع المقبلة. واستأنفت طيران الإمارات تسيير رحلات ركاب يومية إلى عُمان اعتبارا من 8 سبتمبر/أيلول الجاري.

طيران الخليج

وأعلنت طيران الخليج - الناقلة الوطنية لمملكة البحرين- عن استئناف رحلاتها المباشرة من وإلى السعودية بدءاً بمدينة جدة اليوم الأحد، عازمة على استئناف رحلاتها إلى المزيد من وجهاتها السعودية قريباً. وباستئناف رحلاتها إلى جدة، تكون الناقلة قد عاودت الطيران إلى ما يقارب 40% من وجهات شبكتها الأصلية؛ من خلال رحلاتها الحالية إلى كل من أبوظبي، ودبي، والكويت، والقاهرة، وعمّان، ولندن، وباريس، وفرانكفورت، وأثينا، ومانيلا، ودكا، وعدد من الوجهات في الهند وباكستان.

الاتحاد للطيران

وقالت شركة الاتحاد للطيران الإماراتية في بيان إنها استأنفت رحلاتها إلى الدار البيضاء والرباط في المغرب اعتبارا من 19 سبتمبر/أيلول الجاري. قالت متحدثة باسم الاتحاد للطيران، اليوم الأحد، إن الناقلة المملوكة لحكومة أبوظبي مددت فترة تخفيض رواتب موظفيها حتى نهاية العام.

أوضحت المتحدثة أنه تقرر تخفيض رواتب الموظفين 10% من سبتمبر/أيلول حتى نهاية ديسمبر/كانون الأول، مقارنة بخفض سابق بين 25% و50% انتهى الشهر الماضي. وخفضت طيران الإمارات الأجور حتى نهاية سبتمبر/أيلول الجاري.

السعودية: تعليق رحلات

هذا، وعلقت السعودية الرحلات الجوية القادمة من الهند والمتجهة إليها، ومنعت أولئك الذين زاروا الهند خلال أسبوعين من دخول المملكة. وذلك بعدما رفعت السعودية هذا الشهر جزئيا تعليقا للرحلات الدولية كان ساريا منذ مارس/آذار للحد من انتشار كورونا.

وقالت مصادر إن تعليق الرحلات وحظر الدخول يسريان أيضا على البرازيل والأرجنتين، بسبب تفشي المرض هناك، علما أنه لا توجد رحلات تجارية مباشرة من السعودية إلى أي من الدولتين.

24 مليارا خسائر "الشرق الأوسط"

وكان الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) قال إن شركات الطيران في أفريقيا ستخسر إيرادات بقيمة 6 مليارات دولار هذا العام بسبب جائحة فيروس كورونا، وشركات الطيران بالشرق الأوسط ستخسر إيرادات بقيمة 24 مليار دولار. وأوضح أن رحلات الطيران المغادرة في أفريقيا والشرق الأوسط انخفضت 95% في نهاية الربع الأول مقارنة مع أول يناير/كانون الثاني 2020.

تعويضات

إلى ذلك، أعادت مجموعة "طيران الإمارات" مبالغ بقيمة نحو 1.4 مليار دولار لزبائنها بين مارس/آذار الماضي ويونيو/ حزيران، على خلفية إلغاء حجوزات بسبب كورونا، في وقت تسعى لزيادة وجهاتها بشكل تصاعدي لتخطي تبعات الأزمة. وقالت المجموعة التي تسيّر حاليا رحلات إلى 80 وجهة من أصل أكثر من 140 أنّها أنجزت "تسوية أكثر من 1.4 مليون طلب استرداد"، وهو ما يمثل "90% من مجموعة المطالبات".

وأوضحت أنّ قيمة طلبات الاسترداد التي أنجزتها بلغت ما يزيد على 5 مليارات درهم (1,4 مليار دولار).

وكانت الشركة أعلنت في أيار/مايو الماضي عن تحقيق أرباح في السنة المنتهية في آذار/مارس بقيمة 288 مليون دولار، ما يشير إلى احتمال تسجيل خسائر في السنة الحالية التي تنتهي في آذار/مارس المقبل، وذلك لأول مرة منذ أكثر من ثلاثة عقود.

ودفعت الإجراءات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد الشركة إلى تسريح نحو تسعة آلاف من موظفيها، بحسب رئيس مجلس الإدارة تيم كلارك. وتوظّف المجموعة 60 ألف شخص، بينهم 4300 طيار.

خفض عدد الموظفين

وتنوي غالبية شركات الطيران خفض عدد موظفيها خلال الأشهر الـ12 المقبلة، في وقت يبقى استئناف الملاحة الجوية رهن آفاق مستقبلية غامضة نتيجة تفشي وباء كوفيد-19، بحسب تقرير أورده اتحاد النقل الجوي الدولي (إياتا).

وأفاد الاتحاد في بيان بأن "معظم (55%) مسؤولي الشركات الجوية الذين تم استطلاعهم يتوقعون أن يضطروا إلى خفض عدد موظفيهم خلال الأشهر الـ12 المقبلة" بسبب حركة ملاحة ستبقى ضعيفة على المدى القريب، بحسب نتائج استمارة حول ثقة رؤساء الشركات طرحها الاتحاد على أكثر من 300 شركة طيران في العالم.

فحوص قبل الرحلات

وطالبت شركات الطيران الدولية بإجراء فحوص كوفيد-19 في المطارات لجميع الركاب الدوليين قبل المغادرة عوضا عن الحجر الصحي الذي تقول إنه يفاقم الركود السياحي.

وقال ألكسندر دي جونياك، رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا) في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت، إن من المتوقع أن تتاح في "الأسابيع المقبلة" اختبارات المستضادات السريعة والميسرة والتي يمكن أن يجريها عاملون غير طبيين، مضيفا أنه يجب القيام بهذه الفحوص بموجب معايير متفق عليها عالميا.

وتضغط شركات الطيران التي تضررت بشدة من الجائحة على الحكومات لانتهاج بدائل للقيود المكبلة للسفر التي لا تزال تقوض بشدة انتعاش السفر، وهي القيود التي يجري تشديدها في الوقت الحالي في أوروبا، وسط قفزة في أعداد حالات الإصابة بالمرض.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى