أخبار عاجلة
فنانة مصرية تحاول تقليد نانسي عجرم.. هل نجحت؟ (فيديو) -
طرقات مقطوعة في البقاع الغربي -
المحتجون في شكا والبترون سيبيتون ليلتهم في الخيم -
تسجيلات عن نقص في الطعام للجيش.. والقيادة توضح -
الصليب الأحمر نقل امرأة أغمي عليها في صور -
مصر تستحوذ على حصة الأسد من تجارة روسيا مع إفريقيا -
المحتجون في ساحة العبدة: ثابتون حتى تحقيق المطالب -

القطاع الخاص يتدهور بسرعة.. الشركات تقلص أعداد موظفيها في لبنان!

القطاع الخاص يتدهور بسرعة.. الشركات تقلص أعداد موظفيها في لبنان!
القطاع الخاص يتدهور بسرعة.. الشركات تقلص أعداد موظفيها في لبنان!
كتبت صحيفة "الأخبار" تحت عنوان " تدهور أعمال القطاع الخاص في أسرع وتيرة خلال 3 أشهر: الشركات اللبنانية تقلّص أعداد موظّفيها": "سجّل مؤشر بلوم PMI لشهر أيلول انخفاضًا من 47.8 نقطة في آب إلى 46.4 عاكساً بذلك تدهور الظروف التشغيلية لدى شركات القطاع الخاص في ، في أسرع وتيرة لها خلال ثلاثة أشهر.
جاء التراجع السريع في الظروف التشغيلية نتيجة تسارع الانكماش في الإنتاج خلال أيلول. وكان هذا التراجع في الإنتاج الأسرع منذ حزيران وبقي ملحوظاً بشكل عام. وقد نسبت معظم الشركات المشاركة في المسح تدنّي أنشطة الأعمال التجارية إلى حال عدم الاستقرار التي تشهدها البلاد، خصوصاً على الصعيد السياسي.

كذلك شهدت الطلبات الجديدة لدى شركات القطاع الخاص في لبنان انخفاضاً في أيلول، علماً أنّ المؤشر سجّل تراجعاً منذ بداية الربع الثالث من العام الجاري. وبدوره، تسارع معدّل التدهور ابتداء من شهر آب ليصل إلى أعلى مستوى له منذ شهر حزيران. هذا ويُعزى التراجع في إجمالي الطلبيات الجديدة جزئياً إلى الانخفاض المستمرّ في أعمال التصدير الجديدة، فيما لا تزال المبيعات الدولية تشهد تراجعاً في كلّ شهر منذ آب 2015. وكانت وتيرة الانخفاض الأسرع خلال الأشهر الستّة الأخيرة ولكنها بقيت معتدلة بشكل عام.
وعلى صعيد التكاليف، شهدت الشركات اللبنانية ارتفاعاً في أسعار مستلزمات الإنتاج خلال أيلول. ورغم التراجع الهامشي لمعدّل التضخم بشكل عام، بقي المعدّل أسرع بقليل مقارنةً بشهر آب. وقد نسبت البيانات الأساسية ارتفاع مؤشر أسعار مستلزمات الإنتاج إلى زيادة أسعار الشراء.
في هذا السياق، وعلى رغم استمرار ارتفاع أعباء الكلفة، واصلت الشركات نهجها في خفض متوسّط أعباء الإنتاج في نهاية الربع الثالث من العام الجاري. وكان الانخفاض الأخير الأسرع خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، غير أنّه بقي معتدلاً بشكل عام.
وبعدما استقرّ مؤشر التوظيف خلال آب، عاودت شركات القطاع الخاص اللبناني تقليص أعداد موظّفيها في أيلول، علماً أنّ وتيرة خفض عدد الموظّفين ظلّت طفيفة بشكل عام وحافظت على مستواها مقارنةً بالسنوات الماضية".
لقراءة المقال كاملاً إضغط هنا.

المصدر: لبنان24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق مصرفي كبير يكشف: هكذا تحل الأزمة.. واقتصاد لبنان سيتحول!
التالى تخطى الـ1600 ليرة.. هذا سعر الدولار بالسوق!