النفط يكسب 2% والمخزونات الأميركية ترتفع

النفط يكسب 2% والمخزونات الأميركية ترتفع
النفط يكسب 2% والمخزونات الأميركية ترتفع

 كسب نفط برنت 2% يوم الثلاثاء، مع وقف الشركات بعض الإنتاج الأميركي في خليج قبل عاصفة متوقعة، لكن تنامي إصابات كورونا وزيادة المعروض الليبي كبحا المكاسب، فيما أظهرت بيانات معهد البترول الأميركي ارتفاع مخزونات .

وقد أخلت شركات مثل بي.بي وشيفرون وإكوينور منصات أو أغلقت منشآت. وأوقف المنتجون حتى الآن 16 بالمائة تعادل 294 ألف برميل يوميا من إنتاج النفط بسبب العاصفة زيتا، التي كانت إعصارا يوم الاثنين، لكنها ضعفت إلى عاصفة مدارية في وقت مبكر من اليوم، بحسب مركز الأعاصير الوطني الأميركي.

ووفقا لبيانات رويترز، ارتفع سعر برميل خام برنت 1.9% ليتحدد سعر التسوية عند 41.21 دولارا، وزاد الخام الأميركي 1.01 دولار أو 2.6 بالمائة، مسجلا 39.57 دولارا عند الإقفال. كان كلا العقدين قد تراجع أكثر من ثلاثة بالمائة يوم الاثنين.

لكن طفرة الأسعار الناتجة عن العاصفة قد تكون قصيرة الأجل، إذ من المتوقع أن يتجدد ضعف الطلب في ظل تنامي حالات الإصابة بالفيروس.

 

وقال بوب يوجر، مدير عقود الطاقة في ميزوهو، "لدينا الكثير من عوامل الضعف... لا لقاح، لا تحفيز، والإمكانية الواقعية جدا لانتخابات متنازع على نتيجتها خلال أيام، وسوق أسهم لن تتفاعل على نحو إيجابي مع ذلك الوضع"، فيما من المنتظر أن ينتعش إنتاج ليبيا ليصل إلى مليون برميل يوميا في الأسابيع المقبلة، مما سَيُعقد جهود أعضاء أوبك الآخرين وحلفائهم للحد من المعروض.

 

المخزونات الأميركية

إلى ذلك، أظهرت بيانات من معهد البترول الأميركي زيادة مخزون الخام الأميركي 4.6 ملايين برميل على مدار الأسبوع المنتهي في 23 أكتوبر/ تشرين الأول إلى حوالي 495.2 مليون برميل، بينما كانت توقعات المحللين تشير إلى تراجع قدره 1.2 مليون برميل. وارتفعت مخزونات الخام بنقطة التسليم في كاشينغ بولاية أوكلاهوما 136 ألف مليون برميل.

وبحسب أرقام معهد البترول، نما استهلاك مصافي التكرير للخام 176 ألف برميل يوميا. وزادت مخزونات البنزين 2.6 مليون برميل، بينما توقع المحللون في استطلاع رويترز تراجعا قدره 961 ألف برميل. وأفادت البيانات بأن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام ارتفعت 436 ألف برميل يوميا الأسبوع الماضي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى