ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لأول مرة في ثلاثة جلسات أمام الدولار الأمريكي

ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لأول مرة في ثلاثة جلسات أمام الدولار الأمريكي
ارتفاع العملة الموحدة لمنطقة اليورو لأول مرة في ثلاثة جلسات أمام الدولار الأمريكي

ارتفعت العملة الموحدة لمنطقة الاتحاد الأوروبي اليورو خلال الجلسة الأمريكية لنشهد ارتدادها من الأدنى لها منذ 12 من شباط/فبراير الجاري أمام الدولار الأمريكي عقب التطورات والبيانات الاقتصادية التي تبعنها اليوم الخميس عن اقتصاديات منطقة اليورو والاقتصاد الأمريكي وعلى أعتاب حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك أتلانتا الاحتياطي الفيدرالي رافائيل بوستيك في مؤتمر التوقعات المصرفية.

 

في تمام الساعة 03:46 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأمريكي بنسبة 0.44% إلى مستويات 1.2338 مقارنة بالافتتاحية عند 1.2284 بعد أن حقق الزوج أعلى مستوى له خلال تداولات الجلسة عند 1.2352، بينما حقق الأدنى له في عشرة أيام عند 1.2260.

 

هذا وقد تابعنا عن ثاني أكبر اقتصاديات منطقة اليورو صدور القراءة النهائية لمؤشر أسعار المستهلكين والتي أوضحت استقرار الانكماش عند 0.1% متوافقة مع التوقعات مقابل نمو 0.3% في كانون الأول/ديسمبر الماضي، وجاء ذلك قبل أن نشهد أكبر اقتصاديات منطقة اليورو ألمانيا الكشف عن قراءة مؤشر IFO لمناخ الأعمال والتي أظهرت تقلص الاتساع بصورة فاقت التوقعات خلال الشهر الجاري.

 

وجاء ذلك قبل الكشف عن محضر اجتماع البنك المركزي الأوروبي الذي عقد في 25 من كانون الثاني/يناير والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى المركزي الأوروبي على أسعار الفائدة عند مستوياتها الصفرية الحالية وتثبيت الفائدة على الودائع عند مستوياتها السلبية -0.40% مع المضي قدماً في برنامج التيسير الكمي حتى أيلول/سبتمبر المقبل بواقع 30 مليار يورو شهرياً.

 

على الصعيد الأخر، فقد تابعنا عن الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة طلبات الإعانة الأسبوعية التي أظهرت تراجعاً بخلاف التوقعات قبل أن نشهد تسارع نمو المؤشرات القائدة بصورة فاقت التوقعات خلال كانون الثاني/يناير بالتزامن مع حديث عضو اللجنة الفيدرالية ورئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي وليام دادلي حيال الوضع الاقتصادي في بورتوريكو وجزر فرجن التابعة للولايات المتحدة عقب إعصاري إيرما وماريا.

 

ويأتي ذلك عقب ساعات من الكشف عن محضر اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح الذي عقد في نهاية الشهر الماضي والذي تم خلاله تثبيت أسعار الفائدة ما بين 1.25% و1.50% آنذاك وتأكيد اللجنة في أولى اجتماعات هذا العام وأخر اجتماعات اللجنة تحت قيادة محافظة بنك الاحتياطي الفيدرالي السابقة جانيت يلين والتي خلفها في المنصب المحافظ الحالي جيروم باول، على المضي قدماً في تشديد السياسة النقدية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى