الدولار يتقلّب قبيل الانتخابات الأميركية والنفط إلى ارتفاع

الدولار يتقلّب قبيل الانتخابات الأميركية والنفط إلى ارتفاع
الدولار يتقلّب قبيل الانتخابات الأميركية والنفط إلى ارتفاع

ساد الحذر أسواق الصرف الأجنبي، اليوم الثلاثاء، قبل ساعات من فتح مراكز الاقتراع في مع تأهب مستثمرين لنزاعات محتملة بعد الانتخابات قد تقود لموجة تقلبات للدولار.

وينصب اهتمام السوق على نتائج الانتخابات فحسب، ولكن بدلا من المراهنة على نتيجة معينة لجأ الكثير من المتعاملين للدولار الآمن لضمان وضع جيد للاستفادة من التقلبات حين تظهر النتائج.

وفي التعاملات الأوروبية المبكرة، نزل الدولار 0.2 بالمئة مقابل سلة من العملات إلى 93.831 بعدما سجل أعلى مستوى في شهر يوم الاثنين. وارتفع اليورو 0.26 بالمئة مقابل العملة الأميركية إلى 1.1670 دولار، وصعد الجنيه الإسترليني ليقف عند أقل من 1.30 دولار بقليل. كما زادت العملة اليابانية قليلا بنسبة 0.14 بالمئة إلى 104.72 ينات مقابل الدولار.

وقال محللون لوكالة "رويترز" إن فوز جو بايدن قد يضعف الدولار، نظرا لأنه من المتوقع أن ينفق مبالغ كبيرة على التحفيز وأن يتبنى موقفا أكثر تحررا تجاه التجارة، ما يعزز العملات الأخرى على حساب الدولار.

وصعد الدولار الأسترالي 0.1 بالمئة بعدما تراجع في بداية الأمر عقب خفض بنك الاحتياطي الأسترالي سعر الفائدة بواقع 15 نقطة أساس إلى 0.1 بالمئة، وأعلن عن برنامج شراء سندات، وهو ما كان متوقعا إلى حد كبير.

 وفي السياق، واصلت أسعار النفط ارتفاعها بفضل الانتخابات الأميركية التي تُجرى اليوم، في ظل حالة من التعافي في الأسواق المالية، اليوم الثلاثاء، لكن المخاوف حيال ارتفاع الإصابات بفيروس في أنحاء العالم تكبح تحقيق الخام المزيد من المكاسب.

وصعدت العقود الآجلة لخام برنت 70 سنتا، أو ما يعادل 1.8 بالمئة، إلى 39.67 دولارا للبرميل، بينما صعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 78 سنتا، أو ما يعادل 2.1 بالمئة ،إلى 37.59 دولارا للبرميل. وربح الخامان القياسيان نحو ثلاثة بالمئة يوم الاثنين.

وارتفع الخامان القياسيان، اللذان انخفضا بشدة على مدى الأسبوع الفائت، لفترة وجيزة، أمس الاثنين، بعدما أجرى وزير النفط الروسي محادثات مع شركات النفط المحلية بشأن تمديد محتمل للقيود على إنتاج النفط في الربع الأول من 2021.

وتخفض منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء، من بينهم ، يمثلون المجموعة المعروفة باسم أوبك+، إنتاج النفط منذ مايو/ أيار لدعم الأسعار، وقلصت الخفض إلى 7.7 ملايين برميل يوميا في أغسطس/ آب. ومن المقرر أن تقلص المجموعة التخفيضات مليوني برميل يوميا في يناير/ كانون الثاني.

وقال كومرتس بنك "الأمل الآن في أن التخفيضات المستمرة عند مستوياتها الحالية ستكون جسرا ضروريا خلال الموجة الثانية من كوفيد-19 لحين توزيع اللقاحات خلال (النصف الأول من 2021)".

ويثير ارتفاع إنتاج ليبيا أيضا قلق أوبك+. والإنتاج في طريقه لبلوغ مليون برميل يوميا في الأسابيع المقبلة، ارتفاعا من 100 ألف برميل يوميا فقط في أوائل سبتمبر/ أيلول.

وتعقد أوبك اجتماعها القادم الكامل في 30 نوفمبر/ تشرين الثاني وأول ديسمبر/ كانون الأول.
 وقال مصدران مطلعان هذا الأسبوع إن شركة تسويق النفط العراقية (سومو)، أخطرت العملاء بأنها تعتزم تدشين درجة ثالثة من خام التصدير يطلق عليها اسم خام البصرة المتوسط في يناير/ كانون الثاني.

ووفقا لما ذكره المصدران لوكالة "رويترز"، وورد في نسخة من إخطار بتاريخ الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني اطلعت عليه رويترز، سيجري إنتاج الخام المتوسط الجديد العالي الكبريت عن طريق فصل خام البصرة الخفيف إلى درجتين.

ويصدر خام البصرة الخفيف من مرفأ البصرة النفطي في جنوب البلاد، ويمثل هذا الخام النسبة الأكبر من الصادرات والإيرادات النفطية للبلد. وبلغت صادرات العراق من خام البصرة نحو 2.77 مليون برميل يوميا في أكتوبر/ تشرين الأول.

وذكر المنشور أن سومو ستحدد أسعار البيع الرسمية لكل من درجات الخام الثلاث. وسيكون على المشترين إخطار الشركة بحلول 13 نوفمبر/ تشرين الثاني بالأحجام التي يعتزمون تحميلها من كل خام خلال 2021. وقد يكون خام البصرة المتوسط جزءا من الأحجام التي يطلبها المشترون بالفعل أو يُطلب بكميات إضافية لعام 2021.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى