النصف الأول من شهادة جيروم باول أمام لجنة مجلس النواب للخدمات المالية في الكونجرس

النصف الأول من شهادة جيروم باول أمام لجنة مجلس النواب للخدمات المالية في الكونجرس
النصف الأول من شهادة جيروم باول أمام لجنة مجلس النواب للخدمات المالية في الكونجرس

أعرب محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول اليوم الثلاثاء رداً على تساؤلات بعض أعضاء لجنة مجلس النواب للخدمات المالية في مجلس النواب أنه لم يتم اتخاذ قرار على المدى القصير فيما يتعلق بالفائدة على الاحتياطيات المطلوبة للأرصدة الزائدة (IOER) مع توضحيه لرغبه الاحتياطي الفيدرالي في أن تكون غالبية الموازنة من السندات، مضيفاً أنه يتوقع أن تعود الموازنة إلى مستوياتها الطبيعية خلال ثلاثة إلى خمسة أعوام.

 

وفي تمام الساعة 07:01 مساءاً بتوقيت جرينتش ارتفع مؤشر الدولار الأمريكي أمام سبع عملات رئيسية على رأسها اليورو الذي يزن قرابة نصف المؤشر بالإضافة لليوان الصيني، الفرنك السويسرى، الين الياباني، الجنيه الإسترليني، الكرونة السويدي والدولار الكندي، 0.47% ليتداول حالياً عند مستويات 90.28 مقارنة بالافتتاحية عند 89.85، بعد أن حقق الأعلى له في قرابة ثلاثة أسابيع عند 90.50، بينما حقق أدنى مستوى له عند 89.69.

 

ونوه باول أنه لا يرى وجود مخاطر ركود كبيرة خلال الفترة الحالية، موضحاً أن البيانات الاقتصادية تشير إلى تزايد قوة الاقتصاد ومضيفاً أن البيانات الاقتصادية عززت من ثقته في مسار التضخم صوف الهدف المحدد له مع أعربه أنه توقعاته للنمو الاقتصادي شهدت تحسناً منذ اجتماع كانون الأول/ديسمبر الماضي وسط إشارته لكون ارتفاع التضخم بشكل محدود هو أمر مؤقت.

 

كما أفاد باول أن سوق الإسكان شهد تعافي بشكل تدريجي وأن هدف التضخم تم تحديده لتوفير مساحه لخفض الفائدة في حالات الركود الاقتصادي مع أعربه أن تراجع معدلات البطالة إلى قرابة 4% يعني أن مستويات التوظيف حالياً تعد عند المستويات القصوى ما بين 5% و3.5%، مضيفاً أن لا تسير على نهج محدد مسبقاً للسياسة المالية وأن الاحتياطي الفيدرالي يمضي قدماً في خفض الموازنة.

 

وجاء ذلك وسط تأكيد باول أن الانتظار طويلاً قبل رفع الفائدة يمثل مخاطر وأعربه عن توقعاته بأن تسجل الأجور المزيد من الارتفاعات نظراً لتراجع نسبة البطالة في الولايات المتحدة، وصولاً إلي إشارة باول إلى أن الأسواق كانت أكثر هدوءاً بشكل تدريجي خلال التراجعات الأخيرة ولا يمكن أن صناديق الاستثمار على ذلك، مضيفاً أنه عندما نتحدث عن تقلبات الأسواق فإننا نتحدث عن أسواق الأسهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى