أخبار عاجلة
“لبنان القوي”: لن ندخل في صراع حصص ومصالح -
أمطار غزيرة وثلوج في الهرمل -
للحامل.. تعرّضك للهواء الملوّث يصيب طفلكِ بهذا المرض -
لودريان: نعمل مع الجزائر لتثيبت الهدنة بليبيا -
لوحة لفان غوخ اعتُبرت مزيفة.. تثبت أخيراً "نسبها" -
غوارديولا يطالب بإلغاء إحدى المسابقات الإنكليزية -
الأنصار يوافق على إستقالة محروس ويتعاقد مع أبو الهيل -

إنفوغراف: أرقام خيالية للفساد المالي في العالم.. اليكم المبالغ المسروقة

إشترك في خدمة واتساب

كشف تقرير نشرته بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد، إن قيمة الرشاوى حول العالم تبلغ تريليون دولار سنوياً.

 

وترى المنظمة الأممية أن الفساد جريمة خطيرة يمكن أن تقوّض التنمية الاجتماعية والاقتصادية في جميع المجتمعات، وأنه لا يوجد بلد أو منطقة أو مجتمع محصن.

 

وأشار التقرير الى أن المبالغ المسروقة عن طريق الفساد هي 2.5 تريليون دولار سنوياً، و5% من الناتج العالمي. 

 

وبحسب التقرير، فان 20 دولة سجلّت تقدماً ملحوظاً في مؤشر مدركات الفساد، أما 16 دولة فسجلّت تراجعاً ملحوظاً في مؤشر الفساد. 

 

 

 

 

 

وشمل التقرير الصادر عن منظمة الشفافية الدولية مسحاً شارك فيه 6600 مواطن من 6 دول عربية، هي: والأردن وفلسطين والسودان وتونس والمغرب، ليكون معبراً عن الكتل السكانية في المناطق الجغرافية الأكبر في المنطقة.

واظهر التقرير أنّ 47 بالمئة من المشاركين اللبنانيين عرضت عليهم رشوة مقابل أصواتهم، و26 بالمئة في ، و12 بالمئة في .

كما قال 28 بالمئة من المشاركين اللبنانيين إنهم تعرضوا لتهديدات بغرض دفعهم للتصويت لجهة ما، وهذه النسبة تقلّ إلى 4 بالمئة في فلسطين، و3 بالمئة في الأردن.

وكانت القطاعات الأكثر تلقياً للرشوة هي الشرطة، وجاءت الشرطة اللبنانية في المقدمة، إذ دفع 36 بالمئة من اللبنانيين الذين شملهم المسح الرشى مقابل خدمات الشرطة.

وعلى صعيد خدمات المرافق العامة، تصدّر لبنان القائمة مرة أخرى بمعدل 51 بالمئة من المستطلعين الذين قالوا إنهم استعانوا بوسطاء لتسهيل الحصول على الخدمات العامة كالكهرباء والمياه، ثم الأردن وفلسطين بمعدل 21 بالمئة لكل منهما. 

ExtImage-3884230-1110069632.jpg

المصدر: لبنان24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اللجنة الاهلية للمستأجرين: وقف العمل بقانون الايجارات الى حين بت التعديلات المقترحة
التالى دمشق: ينبغي في الوقت الراهن تعزيز العلاقات الاقتصادية مع طهران