ربط التقديمات بالاشتراكات.. الضمان يبتزّ الأُجراء!

ربط التقديمات بالاشتراكات.. الضمان يبتزّ الأُجراء!
ربط التقديمات بالاشتراكات.. الضمان يبتزّ الأُجراء!

إشترك في خدمة واتساب

تحت عنوان الضمان يبتزّ الأُجراء، كتب محمد وهبة في "الأخبار": خلال الأسبوعين الماضيين، فوجئ المضمونون بأن عدداً من رؤساء مراكز الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يرفضون تسديد الفواتير المستحقّة لهم مقابل الأعمال الطبيّة المصرّح عنها. وبوقاحة، أُبلغ المضمونون بأن السبب يعود إلى كون الشركات التي يعملون فيها لم تسدّد الاشتراكات المتوجبة للصندوق عن عام 2018.

هذا القرار ظهر في اجتماع للمحاسبين في مراكز الضمان دعا إليه رئيس مصلحة المحاسبة في الصندوق أحمد بوصالح. أبلغهم بوضوح أن الضمان يعاني شحّاً في التدفقات المالية، وأنه يجب القيام بنوع من "الكابيتال كونترول" على عمليات الدفع من خلال الامتناع عن تسديد الفواتير المستحقة للمضمونين إلا إذا أبرزوا ما يثبت تسديد الاشتراكات المترتبة عليهم.

عندما تبلّغ رؤساء المراكز في الضمان القرار الشفهي لرئيس مصلحة المحاسبة، انقسموا: قسم يرفض تطبيق القرار من دون تعليمات خطيّة من المدير العام للضمان محمد كركي تلزمهم بهذا الأمر؛ وقسم رضخ للقرار وباشر تنفيذه مثل رؤساء مكاتب طريق المطار وشحيم وسواها.

قرار تعسّفي كهذا، اثار الشكوك بأن يكون عفوياً أو إفرادياً صادر عن بوصالح وحده، وخصوصاً أنه قبل فترة كانت هناك محاولة من المدير المالي في الصندوق شوقي بونصيف (معيّن خلافاً للأصول) تهدف إلى إلزام أجراء المؤسسات العامة بإثبات دفع الاشتراكات عنهم كشرط لحصولهم على تعويضات نهاية الخدمة، إلا أنها سرعان ما سقطت «لأنها جريمة» بحسب رئيس اللجنة الفنية سمير عون.

أياً تكن الجهة التي تغطّي قرار بوصالح الشفهي، سواء في الإدارة العليا أو في غيرها، فهو يعدّ جريمة موصوفة، كونه لا يستند إلى أي نصّ قانوني أو نظامي يفرض ربط الاشتراكات بالتقديمات. فمن المثير للاستغراب أن تكون هناك قدرة لدى مستخدم في الفئة الرابعة معيّن بالإنابة في الفئة الثالثة في مركز رئيس مصلحة، مهما كانت صلاحياته المالية واسعة ونفوذه أوسع، اتخاذ قرار «ميليشيوي» يمسّ ثلث اللبنانيين. هو وحده بات يتحكّم بمصير طبابتهم وتعويضات نهاية خدمتهم. بحسب مشروع موازنة 2019 في الضمان، فإن عدد الأجراء المنتسبين إلى الضمان يبلغ 465954 أجيراً يستفيد على عاتقهم 174489 زوجة/ زوج، 402117 ابناً / ابنة، 101919 والداً/ والدة، أي أن مجموع الأجراء ومن هم على عاتقهم يبلغ 1144479 فرداً (هذا الإحصاء لغاية 17/7/2018، أي أن الأعداد تغيّرت قليلاً بحسب حركة الاستخدام والترك).

في الواقع، إن خطوة بوصالح تضرب فلسفة الضمان في أساسها والقائمة على حماية حقوق الأجراء من تعسّف أصحاب العمل، لا اتخاذ تدابير تعسّفية بحقّ الأجراء ورهنهم لابتزاز أصحاب العمل. فكرة إنشاء مؤسسات الضمان الاجتماعي، في والخارج، أن تكون إلى جانب حقوق الأجراء التي يمكن أن يسطو عليها أصحاب العمل. الصندوق في الحالة اللبنانية، يمثّل الضمانة لهؤلاء الأجراء من أي ظلم يلحق بهم من أصحاب العمل. فمن الثابت أن صاحب العمل يقتطع من رواتب الأجراء حصّتهم من الاشتراكات لحساب الضمان، وعليه أن يدفع حصّته هو أيضاً، فإذا امتنع صاحب العمل عن تسديد الاشتراكات، يضمن الصندوق حصول الأجير على تقديماته، وأن يحصّل الاشتراكات من صاحب العمل. بمعنى آخر، تقاعس صاحب العمل لا يلغي استفادة صاحب الحق (المضمون ومن هم على عاتقه)، بل يكشف عن تقصير إدارة الضمان في جباية الاشتراكات من أصحاب العمل. لا يمكن منع التقديمات عن الأجراء، بل على الصندوق ملاحقة المتقاعسين عن تسديدها وبذل جهد للحصول عليها، ولا ينصّ القانون أو العرف على أن يأخذ الصندوق رهائن من الاجراء لإجبار أصحاب العمل على تسديد الاشتراكات. هل يتحمّل بوصالح أو بوناصيف أو أي مدير في الضمان مسؤولية التوقف عن سداد الفواتير المستحقة؟ ألا يعرّضهم هذا الأمر للملاحقة القانونية؟

 

 

المصدر: لبنان24

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق أرقام خطيرة.. 220 ألف وظيفة 'تبخّرت' ونصف العمّال بنصف راتب
التالى واشنطن فرضت عقوبات على فرع من شركة روسنفت الروسية لتعاملها مع فنزويلا