إذا كنت تعمل في كندا.. وظفيتك بخطر!

إذا كنت تعمل في كندا.. وظفيتك بخطر!
إذا كنت تعمل في كندا.. وظفيتك بخطر!

توقعت مراكز تحليل اقتصادية أن يؤدي إنهاء اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية "نافتا"، بين والولايات المتحدة وكندا، إلى فقدان آلاف الوظائف على المدى القصير.

وبحسب تحليل لمعهد "كونفرنس بورد الكندي"، فقد تفقد البلاد ما يصل إلى 176 ألف وظيفة خلال عامين، من بينها 85 وظيفة في السنة الأولى، وفق ما ذكرت وسائل إعلام كندية محلية.

وفي حال لم تتوصل المكسيك والولايات المتحدة وكندا إلى اتفاق، أو يعمد دونالد إلى إنهاء الاتفاق كما هدد بالفعل، فسوف يخسر الاقتصاد الكندي حوالي نصف نقطة مئوية من معدل النمو خلال عام.

وقال المعهد إن "النمو سيتعافى بشكل كبير في العام التالي من انتهاء اتفاقية التجارة الحرة لأميركا الشمالية بفضل انخفاض سعر الصرف وانخفاض أسعار الفائدة".

وأشار إلى أن الناتج المحلي الإجمالي "سيبقى منخفضا باستمرار، وهو ما سيشكل خسارة في الدخل في كافة أنحاء كندا"، مضيفا أن بعض المنتجات، مثل الشاحنات ستكون أكثر كلفة "بشكل كبير".

ويشير التحليل إلى أن الرسوم الجمركية للدولة الأكثر تفضيلا تبلغ في المتوسط 2 بالمئة على الصادرات الكندية إلى ، و2.1 بالمئة على الواردات من الولايات المتحدة.

(سكاي نيوز)

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى