تابع إحصائيات فيروس كورونا لحظة بلحظة

احتياطيات بنك روسيا المركزي تسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ عقد ونصف

احتياطيات بنك روسيا المركزي تسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ عقد ونصف
احتياطيات بنك روسيا المركزي تسجل أكبر انخفاض أسبوعي منذ عقد ونصف

شات الوئام

سجلت احتياطيات بنك المركزي أكبر معدل انخفاض أسبوعي، خلال الفترة من 13 مارس (آذار) الحالي، وحتى يوم الـ20 منه. ورأى مراقبون أن هذه نتيجة أولية لـ «إفراط» السلطات النقدية في سياسة «فك الارتباط بالدولار»، وتراجع حصته نسبة إلى العملات الأخرى في الاحتياطيات حتى مستويات متدنية للغاية.
وحسب بيانات على الموقع الرسمي للمركزي الروسي، تراجع حجم احتياطياته من الذهب والعملات الصعبة خلال أسبوع بنسبة 5.1 في المائة، أو ما يعادل 29.8 مليار دولار. وبعد أن كان إجمالي قيمة الاحتياطيات في بداية الأسبوع ما يعادل 581 مليار دولار، تراجع مع نهايته، يوم 20 مارس، حتى 551.2 مليار دولاراً. وهذه ثالث مرة يُسجل فيها هذا المستوى من الانخفاض، منذ أكثر من عقد ونصف العقد من الزمن. وقبل ذلك سجل أكبر انخفاض خلال أزمة عام 2008، بقدر 30.6 مليار دولار، ومن ثم في عام 2009، حين انخفض حجم الاحتياطيات الدولية لروسيا بقدر 30.3 مليار دولار. وكان آخر انخفاض خلال أزمة عام 2014، لكن لم يتجاوز حينها 26 مليار دولار خلال أسبوعين.
ولم يقدم «المركزي» كثيرا من التفاصيل حول العوامل التي أدت إلى هذا الانخفاض الملموس، واكتفى بالإشارة إلى أنه جاء «تحت التأثير السلبي السائد لإعادة تقييم العملات الأجنبية والسوق».

ويشير مراقبون إلى جملة أسباب أدت إلى هذا الانخفاض، بينها بصورة رئيسية، ارتفاع الدولار بالنسبة للعملات الأخرى، في الوقت الذي تراجعت فيه حصة العملة الأميركية في الاحتياطيات الدولية لروسيا حتى أدنى مستوى، نتيجة سياسة «فك الارتباط بالدولار» التي تبنتها الحكومة الروسية منذ ربيع عام 2018. حينها بدأ «المركزي» يتخلى بخطوات متسارعة عن السندات الأميركية، إلى أن تراجعت حصتها في احتياطيات روسيا الدولية من 96.9 مليار دولار مطلع ربيع عام 2018، حتى 8.5 مليار دولار في يوليو (تموز) 2019.
ورغم توجه المركزي لشراء سندات الخزينة الأميركية مجددا، فإن حصتها في الاحتياطيات بقيت متدنية للغاية مقارنة بحصة العملات الأخرى، ولم تتجاوز 11.491 مليار دولار في نوفمبر (تشرين الثاني) 2019.
ومع ارتفاع الدولار الأسبوع الماضي أمام سلة العملات الأجنبية بنسبة 4.1 في المائة، وبنسبة 1.2 في المائة أمام اليوان، خسرت احتياطيات روسيا الدولية أرباحا كانت ستجنيها بعد ارتفاع الدولار. وزادت خسائر الاحتياطيات الروسية مع انخفاض أسعار السندات الحكومية لفرنسا وألمانيا والصين، الموجودة في محفظة «المركزي». في الوقت ذاته جاء هبوط سعر صرف الدولار وتدخل المركزي لدعمه، وشكل عام 2020 تأثيرا سلبيا آخر على حجم الاحتياطيات الدولية.
ووفق البيانات الرسمية بلغ حجم تدخل البنك المركزي الروسي خلال الفترة من 13 وحتى 20 مارس، 0.63 مليار دولار، أخذها من تلك الاحتياطيات.
مقابل هذا التأثير السلبي لتقلب العملات، لعب الذهب دوراً إيجابياً، ويمكن القول إنه كبح انخفاض الاحتياطيات الدولية لروسيا. ووفق آخر بيانات عن البنك المركزي، ارتفعت حصة الذهب حتى 21 في المائة من تلك الاحتياطيات، وبحلول الأول من مارس الحالي بلغت قيمته نحو 120 مليار دولار.
وحتى تاريخ 20 مارس الحالي ارتفع سعر العقود الآجلة للذهب في السوق العالمية، بنسبة 4.7 في المائة، وهو ما وفر بالتالي بعض الأرباح للاحتياطيات الروسية، وقلل من حجم خسائرها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

مع تفشي كورونا حول العالم، هل تتوقع التوصل قريبا للقاح يكافح الوباء؟

الإستفتاءات السابقة