وزير المالية الفرنسي: الاتفاق على وقف جزئي لسداد مستحقات ديون افقر دول العالم

وزير المالية الفرنسي: الاتفاق على وقف جزئي لسداد مستحقات ديون افقر دول العالم
وزير المالية الفرنسي: الاتفاق على وقف جزئي لسداد مستحقات ديون افقر دول العالم

قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير: "إن دول مجموعة العشرين والدول الدائنة في نادي اتفقت على وقف جزئي لسداد مستحقات ديون أفقر دول العالم في عام 2020 بسبب أزمة فيروس ".

وتزايدت الدعوات لإلغاء ديون تلك الدول وصدر ابرزها من البابا فرنسيس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، نظرا إلى حاجة تلك الدول إلى زيادة الإنفاق على الرعاية الصحية لمواجهة الوباء وتداعياته الاقتصادية.

وقال لومير في مؤتمر عبر الهاتف: "ان حصلت على "تعليق من الدائنين الثنائيين والدائنين الخاصين، بما مجموعه 20 مليار دولار" ل76 من تلك الدول، بينها 40 من دول افريقيا جنوب الصحراء. ويقسم هذا المبلغ الى 12 مليارا دفعات الى دائنين ثنائيين و8 مليارات الى دائنين خاصين. ويبلغ اجمالي مستحقات الديون لهذه الدول هذا العام 32 مليار دولار".

واشار لومير الى انه "تم التوصل الى الاتفاق على مستوى نادي باريس ومجموعة العشرين بفضل الدعم الصيني".

اضاف: "سيتبقى 12 مليار دولار في الدفعات المتعددة الأطراف والتي للبنك الدولي الحصة الأكبر فيها. ونود أن نضمه إلى وقف سداد الديون كذلك، وبسبب مسائل فنية فإن البنك الدولي لم يتخذ موقفا بهذا الشأن بعد".

وأقر لومير بأن "وقف سداد مستحقات الديون ليس كافيا"، ولكنه قال انه "يمثل خطوة كبيرة باتجاه مساعدة الدول على التصدي لأزمة كورونا. واذا تبين أن الدين ليس مستداما بالنسبة لعدد من الدول هي بين الأفقر (...) فقد يقود ذلك الى الغاء الديون". واوضح أن "الغاء الديون سيتم حالة بحالة وعلى مستوى متعدد الأطراف من الدائنين".

وكان صندوق النقد الدولي اعلن امس تخفيف أعباء خدمة الديون عن 25 بلدا فقيرا لمدة ستة أشهر. والاحد دعا البابا فرنسيس الى تخفيف الديون عن افقر دول العالم. وفي كلمة متلفزة دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون امس الى الغاء الديون.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى